أكادير .. 3 أيام من العطش والساكنة متذمرة من “رامسا” ‎

ع اللطيف بركة - هبة بريس

ثلاثة أيام ” عجاف” عاشتها ساكنة أكادير الكبير، ابتداءا من الاثنين الى حدود اليوم الاربعاء 3 أكتوبر الجاري، بسبب انقطاع مياه الشرب بشكل كلي.

وعبر عدد من المواطنين في اتصالاتهم ب ” هبة بريس” عن استياءهم من الوكالة المستقلة المتعددة الخدمات RAMSA، وقسم اتصالها الذي أبان عن فشله في ابلاغ الساكنة في الوقت المطلوب، عوض اصدار بلاغات الواحد تلوى الاخر، ومما كشف أن قسم الاتصال بالوكالة بحسب المواطنين، أن أحياء حرمت من المياه رغم عدم ادراجها في بلاغات الوكالة، وهذا يعبر عن العشوائية في تدبير مادة حيوية .

وعللت الوكالة انقطاع مياه الشرب انه نتيجة الاضطرابات في انتاج الماء على مستوى محطة سيدي بوسحاب التابعة للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ” قطاع الماء” والمزودة لمنشآت الوكالة حيت اثر ذلك سلبا على احتياطي خزانات الوكالة، فإن عددا من الاحياء التابعة لانزكان ايت ملول ، الدشيرة, الوفاق، الفرح، تيكوين الهدى السلام، تليلا، وادرار ستعرف اضطرابات في التزود بالماء الصالح للشرب قد تصل الى حد قطع الماء وذلك ابتداءا من يومه الاثنين فاتح اكتوبر على الساعة الحادية عشرة …وتنهي الوكالة انها منكبة على تسوية الوضعية” بلاغ استنكر السكان محتواه، لان الوكالة قطعت مياه الشرب وبعدها اصدرت البلاغ.

هذا ولازال الوضع قائم الى حدود اليوم الاربعاء، ثلاث أيام متواصلة من العطش، قبل أن يبدأ موسم الشتاء، ولعلى طريقة تدبير الوكالة المستقلة المتعددة الخدمات RAMSA، لمياه الشرب بأكادير الكبير، تحتاج اعادة النظر خصوصا قسم الاتصال الذي تبث في كثير من الاحيان انه ليس في مستوى تطلعات الزبناء.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق