سطات.. الدرك يحقق في حريق مدرسة وعبد المومن طالب يتفقد خسائرها‎

محمد منفلوطي - هبة بريس

حلّ مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين البيضاء سطات إلى عين المكان فور ورود اخبار عن اندلاع حريق مهول في سابقة من نوعها أتى على ثلاث حجرات دراسية بالكامل بفرعية الشيخ الحمري التابعة لمجموعة مدارس سيدي الذهبي بجماعة سيدي الذهبي دائرة ابن احمد بسطات المكونة من ثلاث حجرات من البناء المفكك و مرافق صحية من البناء الصلب، حيث تفقد المسؤول الجهوي الذي كان مرفوقا بالمدير الاقليمي للتعليم محمد زروقي وممثلي السلطة المحلية و المجلس الجماعي و المصالح المعنية بالمديرية الإقليمية ومدير المؤسسة التعليمية، (تفقد) حجم الخسائر التي لحقت بها هذه المؤسسة التعليمية جراء حريق لازالت أسبابه مجهولة لحد كتابة هذه الأسطر، وقد أعطى عبد المومن طالب تعليماته لاتخاذ التدابير الكفيلة بضمان دراسة المتعلمات و المتعلمين المتمدرسين بالوحدة المدرسية وعددهم 88متعلم ومتعلمة.

ويذكر، أن الحادث الذي خلف موجة هلع واستياء واستنكار بين صفوف مختلف المتدخلين والفاعلين والشركاء الذين طالبوا بفتح تحقيق فوري وشفاف للوقوف على ملابسات الذي التهم ثلاث حجرات بالكامل محولا اياهن الى ركام، لم تسلم منه حتى كراسات وكتب وادوات التلاميذ والوسائل التعليمية، مما استدعى تدخل السلطات المحلية وعناصر الدرك الملكي ورجال الوقاية المدنية الذي حلوا بعين المكان بعد فوات الأوان بعدما اتت النيران على ثلاث حجرات وعلى جميع محتوياتها أمام أعين ساكنة المنطقة وتلامذة الفرعية.

هذا ولازالت عناصر الدرك الملكي التابعة لسرية سطات تباشر تحقيقاتها لفك طلاميس هذا الحادث الذي يعدي إلى الأذهان ظاهرة الاعتداءات التي تطال مؤسساتنا التعليمية خاصة في العطل الموسمية، مستبيحة بذلك مــــــــرافقها الصحية وحجراتها الدراسية لتعبث بمحتوياتها وتكسر نوافذها وأبوابها ضمن سلسلة اعتداءات تطال المدرسة العمومية وخاصة بالعالم القروي، وهو ما يتطلب تحركا جديا من قبل مختلف المتدخلين والشركاء وجمعيات الآباء والسلطات المحلية وعناصر الأمن، بغية وضع حد لمثل هذه السلوكات الشنيعة التي تتعرض لها معظم مرافق المؤسسات التعليمية وخاصة بالعالم القروي.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق