بالصورة…حقائق جديدة في عملية إطلاق النار على زورق “غوفاست”

يسير الإيحيائي ـ هبة بريس
كشفت الشرطة الإسبانية عن حقائق مثيرة في قضية إطلاق النار على زورق كان يقل مهاجرين سريين ضمنهم الفتاة التطوانية التي سميت ب”شهيدة الهجرة” والمنحذرة من أسرة فقيرة تعيلها الأم التي تعمل في أحد معامل المنطقة الصناعية بمرتيل وتحديدا بمعمل “أيپلوج” لصاحبه الهولندي الأصل.
الرواية الرسمية التي كشفت عنها عمالة المضيق _ الفنيدق عشية إطلاق النار على الزورق لم تتوفر على معلومات إضافية لتلك التي تداولتها وسائل الإعلام الوطنية، غير ان التحريات التي تقوم بها الشرطة الإسبانية أبانت عن وجود “فانطوم” أسود اللون ، طوله 12 مترا ومزود بثلاث محركات تبلغ القوة الجبائية لكل واحد (350 CHV) ، حيث تعرض بدوره لإطلاق النار من طرف عناصر البحرية الملكية المغربية وأسفر عن إصابة مواطنين إسبانيان مقيمين ببلدية “لا لينيا” المتاخمة لجبل طارق.
المصابين الإسبانيين أصيب أحدهما برصاصة على مستوى “المعدة” حيث تم نقله من جديد إلى المستشفى الجامعي “إشبيلية” لسوء حالته الصحية التي وصفت ب”الحرجة” فيما مواطنه الآخر بطلقة على مستوى “الركبة” لكن حالته تبقى مستقرة ولا تدعو للقلق.
وفي إنتظار ما ستسفر عنه التحقيقات الإسبانية في هذا الحادث الذي أسفر عن مقتل شابة مغربية وجرح خمسة آخرين سنوافيكم بكل المعلومات المتوفرة سيما وأن الرأي العام الإسباني يتابع عن كثب مجريات هذا التحقيق وكشف ملابساته التي كادت أن تعيد إلى الأذهان مجزرة “سفينة الحرية” وهي في طريقها إلى غزة الفلسطينية.

ما رأيك؟
المجموع 30 آراء
12

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. لا يمكن مقارنة سفينة الحرية مع قارب التهريب . فسفينة الحرية كانت ذات اهداف انسانية محضة العالم كله كان على علم بهويتها . اما القارب فاهدافه غير شرعية .ما احوجنا الى صحفيين مقتدرين لهم الكفاءة العلمية لاستبصار الاحذات

  2. الهاجم يموت شرع فالمغرب عندما يموت واحدا دفاعا أو عن طريق الخطأ تقوم القيامة عليه بينما دول تسببت في قتل الآلاف في العراق و سوريا و أفغانستان و فلسطين و لا أحد تكلم معهم ام انه
    كبرها تصغار

  3. ماأحوجنا إلى شعب متحضر وواعي ويحب الخير لأخيه ولو بكلمة طيبة تواسيه ؛ المنافقين والخونة ماأكثرهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق