محاكمة معتقلي الريف .. متهم يصف الشرطة القضائية ب”المافيا” والنيابة العامة تنتفض

هبة بريس - الرباط

شهدت الغرفة الجنائية، بمحكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء، عشية اليوم الخميس، جلسة جديدة من جلسات محاكمة معتقلي الريف، بحضور المتهمين ودفاعهم وممثلي الحق المدني، ورجال الاعلام.

واستمع القاضي في جلسة اليوم، الى المتهم محسن أثري الذي نفى المعطيات المتضمنة في محاضر الضابطة القضائية، معتبرا أنها ليست أقواله ونسبت اليه من قبل الفرقة الوطنية.

ووصف أثري عناصر الفرقة الوطنية ب”المافيا”، ما دفع بممثل النيابة الى التدخل والاعتراض، مطالبا بتحرير محضر ضده ومتابعته، قبل أن يطلب منه الإجابة على الأسئلة وعدم اتهام اي جهة او الخروج.

وبخصوص التدوينات “الفيسبوكية”، قال أثري أنه عبر عن اعجابه بها ولم يكتبها، مثل تدوينة تتحدث عن تعتيم إعلامي او نداء لساكنة منطقة أتروكوت لإحياء ذكرة وفاة محسن فكري، مؤكدا مشاركته في جميع الوقفات في منطقة اتروكوت اقليم الدريوش.

وبخصوص وصفه للاستعمار، كشف ذات المتحدث، أن المسألة متعلقة بالمنع والحصار الذي كان مفروض عليهم وحرمانهم من الانتقال الى الحسيمة موضحا ان هناك حواجز أمنية كانت تمنعهم من السفر وتقطع الطريق.

من جهته، أكد جواد الصابري مشاركته في الوقفات الاحتجاجية، كما أشار الى أن الاجتماعات التي شارك فيها مع قيادات الحراك ناصر الزفزافي ونبيل احمجيق هي لقاءات فقط عقدت في فضاءات عمومية.

و عن علاقته بموقع ريف24 وطبيعة عمله كمتعاون في الموقع، أكد الصابري أن فريد ايت لحسن المقيم بهولندا من كان يمول الموقع، الشيء الذي اعترض عليه الدفاع، معتبرا أن الأمر يتعلق بقانون الصحافة ولا يجب طرح السؤال.

كما سأل ممثل النيابة الصابري، عن سبب مشاركته لتدوينات متعلقة بالجمع التأسيسي لتنسيقية مهاجرين مغاربة لدعم حراك الريف، منتقدا سلمية الحراك مع أطراف خارجية، قبل أن يعترض محامي الدفاع المسعودي معتبرا أن المهاجرين مغاربة ايضا، ولا يجب على ممثل النيابة طرح هذه الأسئلة. حسب قوله

وأشعل موضوع علاقة الحراك بتنسقيتي المهاجربن بروكسيل ومدريد، الخلاف بين ممثل النيابة العامة والدفاع، قبل أن ينتفض الزفزافي من داخل زنزانته واصفا المحاكمة ب”السياسية” ومتحديا النيابة العامة، ما دفع برفاقه الى الصراخ بالشعارات ليضطر القاضي لرفع الجلسة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق