الرميد : السلاح لم يكن موجه لحياة بلقاسم بل لشخص اجنبي

هبة بريس ـ الرباط

قال مصطفى الرميد، وزير حقوق الإنسان، إن السلاح الذي قتلت به حياة بلقاسم يكن موجها وإنما وجه إلى قائد الزورق الذي يحمل الجنسية الإسبانية.

الرميد الذي كان يتحدث في برنامج تلفزي على قناة ” اكد  أن “السلاح لم يوجه إلى مهاجرين، أبدا، السلاح وجه لشخص أجنبي يقوم بخرق المجال البحري الوطني، ذهابا وإيابا، لمرات عديدة، وأصبح محل تداول في كثير من المجالات وأصبح الموضوع يثير استفهامات، هل لدينا في المغرب قوات أمنية؟ هل لدينا قوات مسلحة قادرة على أن تردع هذا الغازي؟”.

وتابع الرميد، مبررا استعمال السلاح: “هذا شخص كيتحدانا كمغاربة، وكيدير في مجالنا البحري ما يشاء، كيدخل وكيخرج، إذن هنا السؤال لي كان هو هل كان من حق القوات المعنية أن تواجه فعل هذا الشخص بالحزم الضروري أم لا؟ لا يمكن لمغربي أن يقول: ماخصش يكون الحزم”.

الى ذلك دعت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، المغرب لمحاسبة المسؤولين عن إطلاق الرصاص على زورق سريع يحمل مرشحين للهجرة، وتقديمهم إلى العدالة.

وقالت مسؤولة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة، سارة ليا ويتسن، في بلاغ لها، إنه “ليس هناك أي دليل يشير إلى أن الركاب كانوا يشكلون خطرًا أمنيًا على أي أحد، وهو التبرير القانوني الوحيد الذي قد يضطر البحرية إلى إطلاق النار بسببه”.

وطالبت المنظمة الحقوقية العالمية، السلطات بالتحقيق في عملية القتل؛ والكشف عن نتائج التحقيق علناً، داعية إلى تقديم “المسؤولين عن القتل إلى العدالة”.

ما رأيك؟
المجموع 17 آراء
3

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. كيف تتبث للعالم ان السلاح لم يكن موجها لضحية وان طلق الرصاص كان يستهدف القارب بما فيه من ركاب وهذه جريمة قتل لم يسبق لاي عسكري او رجل امن اوروبي او كافر ان استعملها ضد احد يدخل وطنه بطريقة غير شرعية الكفار يستقبلون الحراكة استقبالا مكرما على الاقل في الملاجئ انتم اعداء شعوبكم حتى في الهجرة فهذا عيب يجب محاكمة من اطلق النار على المدنيين

  2. لو أطلق الرصاص على المحركات أو المطاط الخارجي ( عبارة عن هواء) سيتوقف الزورق تلقائيا.أما السيد “الوزير” أن تقول (هذا شخص كيتحدانا كمغاربة، وكيدير في مجالنا البحري ما يشاء، كيدخل وكيخرج) فهاذا يدل على ان هناك تواطؤ بين المهربين وبعض أفراد البحرية كما كشفت تقاريرو ابحاث امنية وطنية ودولية.
    اللهم ارحم الصالحين وارنا جبروتك من الطالحين

  3. وجه لشخص أجنبي يقوم بخرق المجال البحري الوطني، ذهابا وإيابا، لمرات عديدة، وأصبح محل تداول في كثير من المجالات
    الوزير يعترف أن الزورق إخترق المياه المغربية مراة عديدة ولم يتم إعتراض سبيله وكأن البحرية غضت النظر عن إختراقاته.
    هنا نرى أن المسؤولية يجب أن تتحملها الدولة فلولا التقصير لما حدث ما حدث فلولا التقصير لما تمكن صاحب الزورق من إختراق المياه المغربية يجب محاسبة ومعاقبة المسؤولين من درك بحري والقوات المساعدة ولما لا الدولة المغربية وإن كان مستحيلا وشكرا

  4. لعنة الله عليكم الى يوم اللدين سير يالمنافيق اسكت لاتتكلم حزب الندالة والتعمية لاثيقة فيكم يا اعداء الوطن البحرية الملكية عمرنا سمعناهم صوبو شي قرطاسة ضد شي اجنبي ولو افريقي نحن ملينا من هدا البلد المنبود المغرب يعيش اخير ما تبقا في عمره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق