جديد ضحايا الرصاص…”الهيني” ينصب مدافعا عن الشاب التطواني الجريح

يسير الإيحيائي ـ هبة بريس
هبة بريس _ يسير الإيحيائي _ 
عينت عائلة الشاب التطواني” عبد الحبيب الصبار” الذي أصيب برصاصة على مستوى مرفقه الايمن  إثر مطاردة وحدة مقاتلة للبحرية الملكية قبالة مدينة المضيق زورقا كان على متنه مرشحين للهجرة السرية راغبين للوصول إلى الضفة الأخرى. 
عم الضحية السيد “عبد الباقي الصبار” المقيم بالديار الإسبانية لما يزيد عن 25 سنة ،ألح خلال تصريح  لـ”هبة بريس” على سلك جميع الطرق القانونية للكشف عن ملابسات هذا الحادث الذي أصاب إبن أخيه على مستوى المرفق الأيمن بينما كان رافعا يديه للسماء تجاوبا وتحذيرات حرس السواحل  ،حيث إختار _ حسب تصريحه_ واحدا من أهم المحامين المعروفين على الصعيد الوطني كون القضية التي ستعرض على المحاكم  جد حساسة وتتطلب هيئة دفاع من العيار الثقيل. 
 
وخلال إتصال هاتفي بالمحامي “محمد الهيني” أكد الأخير أنه كلف رسميا بمهمة الدفاع عن الشاب الذي لا زال يقبع في مستشفى “السويسي” بالعاصمة الرباط، بعدما أجريت له عملية جراحية وصفت ب “الناجحة”، مضيفا في نفس الوقت أنه على كامل الإستعداد للترافع عن الملفات الأخرى بما فيها ملف الطالبة “حياة” التي لقيت مصرعها في نفس الرحلة جنبا إلى الجرحى الآخرين. 
ويعتبر الأستاذ “محمد الهيني” القاضي الاداري السابق من أبرز المحامين الذين سطع نجمهم في الساحة الوطنية وترافع على عدة ملفات ساخنة أهمها “ضحايا بوعشرين” وملف حراك الريف وقضية المهدوي ، حيث من المنتظر أن يأخد ملف إطلاق الرصاص على ضحايا الزورق وتعريض حياتهم للخطر أبعادا سياسية وقانونية قد ينتصر فيها القضاء الاداري ضد الدولة ويكشف عن أخطاء مرفق إدارة الدفاع الوطني ومسؤوليته عن الحادث وفقا للفصل 79من قانون الالتزامات والعقود.

ما رأيك؟
المجموع 3 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. و هل تقبل بأن تستغلهم مافيات المخدرات ليحملوا لها الحشيش في جيلي سلموها لهم اما عن الهجرة في المغرب أو الجزائر ليس سببها الفقر أو الجوع بل هو القرقوبي الدي يجعل الإنسان يعيش في الخيال فهل الدي يتقرقب سيفكر في العمل بل تضطر أمه للتسول لتعطيه 200درهم يوميا أو تجمع له ثمن قوارب الموت و في انتظار الفرصة يجلس في المقهى بعلبة سجائر و ايفون و المشكلة عندما تتوفى امه سيضطر للسرقة و عندما يردع بالسجن تستقطبه جماعات متطرفة و لهدا الحل هو القضاء على القرقوبي و السعادة و الدليل ان الموريتانيين لا يتسولون أو يتقرقبون و لا يفكرون في الهجرة السرية

  2. أولا وقبل كل شيئ نتمنى الرحمة والمغفرة للشابة المغدورة والشفاء العاجل للمصابين ما أثار إنتباهي هو صور القارب السريع في إحدى القنوات والذي كان بإمكان البحرية قبل إطلاق النارالتعرف على راكبيه بحيث كان سيتضح لها أنهم مجرد أشخاص عاديين لايشكلو تهديدا فالتهديد كان لما تمكن القارب من ولوج المياه المغربية فهل البحرية تعلم من كان يمتطيه؟وأين كان المكلفين بمراقبة السواحل؟لماذا لم يتم إطلاق النار على السائق؟لما لم تتم مداهمة القارب؟ولماذا ولماذا؟؟؟؟؟أسئلة ننتظر الأجابات عليها أتمنى أن لايتم تلفيق تهم خيالية للمصابين حتى يتم تشتيت الأنتباه وتحويل مسار القضية وفي الأخير نتمنى محاسبة المسؤولين والمقصرين والشفاء العاجل والرحمة والمغفرة للفقيدة وشكرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق