حزب “زيان” يستنكر مقتل ”شهيدة الهجرة“ ويطالب بفتح بحث قضائي

هبة بريس ـ الرباط
أصدر الحـزب المغربي الحر بلاغًا للرأي العام الوطني يستنكر فيه حادث إطلاق النار الذي راحت ضحيته ”شهيدة الهجرة“ الشابة حياة، معتبرا أن إطلاق النار على أناس أبرياء وشبان مدنييـن عـزل في ظروف إنسانيـة صعبـة يعتبر جريمة ضد الإنسانية لا يطالهـا التقــــــادم.
وطالب الحزب الذي يرأسه المحامي الحالي والنقيب السابق محمد زيان، بفتح بحث قضائي مستقل وفوري ترتـب عنــه الآثـــار القانونية المناسبة والعــــــادلـة، مع شجبه في نفس السياق سياسة ” دركي أوروبا“ التي تنهجها السلطات العمومية المغربية عوض انتــاج سياسات تنمويــة قــوية ذات آثـــــــار اجتماعيـة ملمـوســة لفائدة المواطنين المغاربة بصفة عامة وللنسـاء المغربيات بصفـة خاصة.
وجاء في البلاغ الذي توصلت جريدة ”هبة بريس“ بنسخة منه، «تلقــى الحزب المغربي الحر بحزن وصدمة شديدين خبر مقتل شابة مغربية في مقتــبل العمـــــــر وإصابة اثة شبان آخـريــن كانوا برفقتهـا إصابات بليغـة، جراء إطلاق الرصاص الحـي عليهــم في عرض البحــر الأبيض المتـوسط» .
وأضاف البلاغ، «مما زاد من ألـــم هذه الفاجعة التي أثارت غضب الرأي العام، كونها تتعلق بمواطنة ومواطنيـن مغاربـة مدنيين عزل، لا ذنب لهم سوى أن القائميـن على تدبير الشأن العام حرموهــم من حقهم الدستوري في الشغل والعيش الكريم بفعل سياساتهــم الفاشلـة، فقرروا تطبيق ما جاء في الآية الكريمـة: قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا- الآية 97 من سورة النســـــاء-، فإذا بقوة نظامية مسلحة رسمية وطنية تستعمــل القـوة المميتـة تطلق عليهم الرصاص في عرض البحر لتسلبهم الحق في الحياة».
واستنكر الحزب المغربي الحـر بشـــــدة، « استعمـال القوة المميتــة ضد المواطنيـن المغاربة المدنيين العـزل وسلبهـم حقهـم في الحيـاة، في حيــن كان ينبغـــي الأخذ بيـــدهــم واحتضانهـم إنسانيـا ، ويعتبــر هــذا الفعـل منافــيــا لكـل القيـم الإنسانية».
و أعلن الحزب للرأي العام  على «إن استعمال القـوة المميتـة ضـــــد شابة وشبـــــان مدنييــــــن عـــــــزل في ظروف إنسانيـة صعبـة يعتبر جريمة ضد الإنسانية لا يطالهـا التقــــــادم، وهو ما يتطلــب فتــــــــح تحقيــق قضائي فوري ومستقـــــل ترتـب عنــه الآثـــار القانونية المناسبة والعــــــادلـة».
كما اضاف بشجبه لسياسة قيام المغرب بدور دركي أوروبا، حيث قال، «إن الحزب المغربي الحـر يشجـب سياسة ¨ دركي أوروبا¨ التي تنهجها السلطات العمومية المغربية عوض انتــاج سياسات تنمويــة قــوية ذات آثـــــــار اجتماعيـة ملمـوســـــــــة لفائـــــدة المواطنين المغاربة بصفة عامة وللنســــــاء المغربيــــــات بصفـة خاصـــــــة».
وختم الحزب الذي خسر تنافسه بالإنتخابات الجزئية الأخيرة بدائرة المضيق-الفنيدق، في شخص المحامي إسحاق شارية، بالقول، « إن الحزب المغربي الحـر إذ ينـــادي بالتطبيق الفوري لمبادئ المساواة أمام القانون وتجريـم تضارب المصالـح، التي نص عليها الدستور، حيث يعتبــرها الطريق الأوحــد لتحقيق الكرامة والعدالة الاجتماعيـة للمواطن المغربي، فإنه يطالب في انتظـار ذلك بإلحـاح بعدم حرمان المغاربة من ممارسـة حقـهم كمسلميـن في تطبيق ما جاء في الآية الكريمـة : قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا -الآية 97 من سورة النســـــاء-».
منطقة المرفقات

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. تهريب المخدرات وإطلاق النار على الزورق عمل جد روتيني في سيادة المغرب على بحره. كمن تجده الشرطة رفقة مجموعة مخمورة يرتكبون اضرارا بالممتلكات ويقول لهم أنا لست سكرانا!!. درس لكل من تسول له نفسه التطاول على المغرب . ماذا تفعل فتاة مع ثلاث أشخاص يهربون المخدرات ؟ لقد تم تحذير صاحب الزورق الذي اعتقد ان البحرية لن تطلق النار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق