رئيسة الشبيبة التجمعية: هجمة “البيجيدي” على التجمع إرهاب سياسي‎

هبة بريس - الرباط

عبرت ياسمين لمغور، رئيسة المنظمة الجهوية للشبيبة التجمعية لجهة الرباط سلا القنطيرة، عن استغرابها الشديد للمدى الذي اتخذته هذه الأزمة المفتعلة، متسائلة بالقول: أهكذا تتفهم قيادة العدالة والتنمية الخطب الملكية السامية الداعية الى ضرورة ضمان مشاركة اوسع للشباب في المشهد السياسي؟ وهل بمثل هذه التصرفات السلبية سنشجع الشباب على الإقبال على السياسة؟

وعبرت لمغور، في تصريح معمم على الصحافة، عن تخوفها الشديد من نزوعات الهيمنة لدى قيادة العدالة وتسلطها وقمعها لكل الأصوات التي تخالفها الرأي، حيث قالت ” لا اتفهم كيف يمكن التهجم على القيادي في حزبنا الطالبي العلمي لمجرد انه عبر عن رأيه في لقاء حزبي حول نموذج تنموي أبان عن فشله؟ وهل التداول والحديث في القضايا الاقتصادية الدولية في لقاء شبيبي أصبح جريمة؟ أم يحتاج الى أخذ إذن مسبق من قيادة العدالة والتنمية؟ ولماذا لم تقم قيادة الأحرار بنفس ردود الفعل إذا تعلق الأمر بالتهجم على رموزها في الكثير من المناسبات؟ الجواب بسيط هو أن الأحرار انتقلوا منذ إصدار مسار الثقة من القول إلى الفعل، وأن المشادات الكلامية والخرجات غير المسؤولة لا تدل إلا على الفراغ الفكري والتنظيمي والسياسي المهيمن حاليا على قيادة العدالة والتنمية”.

وأكدت ياسمين لمغور، أنها ومجموعة من الشباب الملتحقين بالسياسة واقتناعا بالعرض السياسي للتجمع يشعرون بالخوف من هذه الهجمات الغير المبررة ويتساءلون هل هكذا سنضمن مساهمة قوية للشباب في المشهد الحزبي، مشيرة الى أن رد فعل قيادة العدالة والتنمية لا يمكن الا ان يدرج في خانة الإرهاب السياسي.

ما رأيك؟
المجموع 13 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. هاد التجمع الوطني “للأحرار” راه معندو حتى لعبة لا قاعدة شعبية لا سمعة طيبة لا والو غير هنيو راسكوم سير شوفو ليكم شي شعب أخور طنزو عليه كولشي عايق بيكم. واش مازال مابغيتوش تشبعو من هاد الدنيا

  2. ضربني وبكى وسبقني وشكى هي هذي ديالكم
    ياك الكبير ديالكم الطالبي هو اللي تهجَّم على سيادو الأتراك اللي ما يسواش وما يستهلش يكون سياسي ووزير

  3. وباز ليكم.اشكون اللي بدا بالهجوم الاول؟طبعا التجمعيون في شخص الطالبي .ضربني وبكى وسبقني وشكى؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق