“كان فعمري” .. هاشتاغ ساخر على مواقع التواصل الاجتماعي من ترشح العنصر

 أعلن امحند العنصر الأمين العام الحالي، لحزب الحركة الشعبية، عن ترشحة لولاية جديدة على رأس الحزب وهو القرار الذي اثار موجة من السخرية اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي

 قرار العنصر خلق حالة من الاستهجان حيث أطلق النشطاء “هشتاغ” “كان فعمري..” للسخرية من عدد السنوات التي قضاها العنصر على رأس حزب الحركة الشعبية

و كتبت الناشطة  (لبنى أ )ى على صفحتها الشخصية “أول مرة انتخب السيد امحند العنصر أمينا عاما للحركة الشعبية كانت في أكتوبر1986، يعني أنا كنت باقية متزاديت.

 و علق  ناشط آخر اختار اسم محمد قائلا :” بالمناسبة؛ لمّا انتخب محند العنصر أمينا عاما للحركة الشعبية؛ لأول مرة في أكتوبر 1986؛ كان الوالد باقي متزوجش بالوالدة !!!”.

 وياتي هذا بعد تدوينة فيسبوكية للمحلل عمر الشرقاوي سخر فيها من موضوع ترشح العنصر للأمانة العامة لحزب السنبلة في المؤتمر 13 المقبل.

 وقال الشرقاوي “العنصر أمين عام الحركة منذ كنت فالرابعة اعدادي بمكناس 1986، يعني قبل ما نتزوج وقبل ما نخدم يعني منذ كأس العالم بميكسيكو المغرب حكمه منذ الاستقلال ثلاث ملوك أما الحركة فترأسها منذ 1957 جوج أمناء عامين هما سي احرضان وسي لعنصر.

 وأضاف الشرقاوي “نبغي نقول ليكم أن لعنصر وهو أمين عام حضر 4 دساتير 72 و 92 و96 و2011. لعنصر وهو أمين عام عايش 12 حكومة و 7 ديال البرلمانات لعنصر كان وزير ديال البريد منذ 1982، نهار كان ماكرون رئيس فرنسا عندو 5 سنوات ورئيس وزراء اسبانيا بيدرو سانثيز كانت عندو 10 سنوات ورئيس وزراء كندا جاستن تورودو كانت عندو 11 عام.”

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : ( لا يزال قلبُ الكبير شابًا في اثنتين: في حب الدنيا، وطول الأمل [رواه البخاري: 6420].
    وفي رواية لمسلم:( قلبُ الشيخِ شابٌّ على حب اثنتين: طولِ الحياة، وحب المال) [رواه مسلم: 2458].

    فالرجل السياسي، وإنْ تقدّم به العمر، وكبُرَ، تبقى فيه خصلتان لا تهرمان ولا تشيخان ولا تضعفان أبدا – إلاّّ من رحم الله، وقليلٌ ما هم-: حبُّ الدنيا، وطولُ الأمل، وحبِّ المناصب مِن أحب الأمور الدنيوية عند كبار السن!

  2. ما ضحكوش علي السيد راه تينفد هير الاوامر ياك قالت الصحافة قبل أن العنصر صرح لشي وحدين أن القصر طلب منو اترشح للامانة العامة واش هادشي كابن ولا ما كاينش هبة بريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى