في غياب العثماني .. “البيجيدي” يرد على تصريحات الطالبي العلمي

هبة بريس - الرباط

استغل حزب العدالة والتنمية، غياب أمينه العام سعد العثماني، لإصدار بلاغ عقب اجتماع أعضاء الأمانة العامة، للرد على تصريحات القيادي والوزير رشيد الطالبي العلمي.

وقال الحزب، في بلاغه، اليوم الأربعاء، أن “أعضاء الأمانة العامة توقفوا عند التصريحات المسيئة الصادرة عن قيادي في حزب من ‏أحزاب الأغلبية وهو في الوقت نفسه وزير في الحكومة، والتي تضمنت إساءات بالغة وتعريضا مغرضا بحزب العدالة والتنمية الذي يرأس أمينه العام الحكومة. كما سجلت الأمانة العامة بامتعاض شديد الشرود الكبير لتلك التصريحات عن السياق السياسي الإيجابي الذي يشهد انطلاقة عدد من الأوراش والمشاريع الإصلاحية والتنموية والتي تقتضي من الحكومة والأحزاب المكونة لها مزيدا من التماسك والتعبئة الجماعية لتعزيز الثقة وتوفير الأجواء الإيجابية اللازمة لإنجاحها.”

وعبر الحزب عن استنكاره ل”التهجم السافر وغير المسؤول والمناقض لمبادئ ومقتضيات القانون التنظيمي المتعلق بتنظيم وتسيير أشغال الحكومة الذي نص خاصة على مبدأي المسؤولية والتضامن الحكومي، وكذا ميثاق الأغلبية الذي أكد على ”الحرص على تماسك الأغلبية وعدم الإساءة للأحزاب المكونة لها”، وهو التصرف الذي خرق بشكل سافر قيم وأخلاق العمل المشترك ويجعله في حكم الخطأ الجسيم، فإنها تستغرب كيف يستساغ لوزير الاستمرار في حكومة يقودها حزب هو بحسب ادعائه”حزب يحمل مشروعا دخيلا يسعى لتخريب البلاد”.

كما تداولت الأمانة العامة، يضيف ذات البلاغ، في عدد من القضايا التي تشغل بال الرأي العام الوطني، ومنها “موضوع الهجرة غير الشرعية، حيث نبهت إلى خطورة هذه الظاهرة داعية الجهات المعنية إلى تكثيف الجهود وتعزيز البرامج التنموية للحد منها ومعالجة أسبابها، مع إعمال الصرامة اللازمة لمواجهة شبكات التهريب والاتجار في البشر والمخدرات، والعمل على حفظ سلامة وأمن المواطنين والمواطنات.” وفق البلاغ ذاته

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
6

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. مسيو الطالبي من حزب التجمع الوطني للأشرار يصف حزب العدالة والتنمية ب ( حزب يحمل مشروعا دخيلا يسعى لتخريب البلاد )
    كيفاش حزب يسعى لتخريب البلاد ونتوما معاه فالحكومة ، هما 2 أجوبة
    1 – إما كتعونوه فتخريب البلاد
    2 – ولا كديروليه لعصى فالرويضة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق