عمدة أكادير في ورطة أمام سكانها “ما تصوتوش عليا مازال”

ع اللطيف بركة - هبة بريس

تمكن تجار المركب التجاري ” سوق الأحد” من إنتزاع عبارة شديدة صادرة من عمدة أكادير المنتمي لحزب البيجيدي المسير للبلدية، في إجتماع جمعه مع التجار الاسبوع الماضي بقوله في رد على أحدهم” ما تصوتوش عليا مازال حتى اليوم القيامة” الفيديو وجد انتشار واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قابله ردود غاضبة من نشطاء فايسبوكيون، اعتبروه إهانة لساكنة أكادير التي أعطت أصواتها بسخاء لحزب ” ال “بيجيدي” في الانتخابات الماضية.

ومهما أن المالوكي عمدة أكادير، كان غاضبا خلال الاجتماع من بعض اصوات تجار سوق الاحد، المنددة بما يشهده أكبر مركب تجاري بشمال افريقيا من عشوائية وانتشار للباعة الجائلين وغيرها من الاسئلة التي تهم تأخر الاصلاحات التي يشهدها المركب التجاري، غير ” زلة لسان” عمدة المدينة أحرجت معها أغلبية العدالة والتنمية ببلدية أكادير، اعتبارا لامكانية ان تؤثر ” الزلة” في قاعدة الحزب بالمدينة وتزيد من حدة التذمر من وقف قطار الاصلاحات بمدينة الانبعاث وعدم تحقيق البرنامج الذي نادى به الحزب في حملاته الانتخابية الماضية.

ولعلى ما قام به عمدة أكادير من قوله عبارة ” ماتصوتوش عليا مازال” ترجع ساكنة أكادير، الى سنتان حينما قال أمينه السابق في الحزب ورئيس الحكومة انذاك أمام نواب الامة وأمام المغاربة عبر نقل القنوات العمومية لجلسة البرلمان” ما بغيناكمش تصوتو علينا مازال” إبان النقاش حول اصلاح صندوق التقاعد وزيادة سنوات التقاعد أمام الموظفين، لكن ما وقع في الانتخابات كان عكس التوقعات، إنتصر بنكيران في الانتخابات وحصل حزبه على المرتبة الاولى، فهل سيتمكن ” المالوكي” من انتزاع المرتبة الاولى مستقبلا إسوة ببنكيران، لعلى في حكمة ” الشعب ينسى” مراد لبعض السياسيين.

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
10

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق