أم تضع ثلاثة توائم بسطات والمستشفى يعاني نقص الموارد البشرية

أشرف طاقم طبي متخصص على اجراء عملية ولادة لأم “ع.ح” تنحدر من منطقة البروج ضواحي سطات تكللت بوضعها لثلاثة توائم، كلهم ذكور في حالة صحية جيدة حسب مصادر طبية.

وكشفت ذات المصادر أن الام الحامل التي حلّت من منطقة البروج القروية ومنذ دخولها قسم الولادة بمستشفى الحسن الثاني بسطات، تم إخضاعها لمختلف الفحوصات الطبية الضرورية، أنجبت بعدها ثلاثة مواليد حالتهم لحد الآن جيدة.

ويشار أن مستشفى الحسن الثاني بسطات عرفت قفزة نوعية في الخدمات المقدمة للمواطنين بسبب الرؤية التشاركية التي تنهجها الإدارة برئاسة الدكتور خالد رقيب الذي جعل من هذا المرفق فضاء منفتحا على كافة الشركاء والفاعلين الذين وضعوا تجاربهم هناك من خلال فتح العديد من الأوراش كبناء قسم لايواء الأطفال المتخلى عنهم، وقسم آخر خاص طب الأطفال وغيرها من المرافق التي كانت في طي النسيان، إلا أن الإكراه الذي يعاني منه مستشفى الحسن الثاني هو النقص الحاد والخطير في الموارد البشرية والتجهيزات الطبية والأدوية، ناهيك عن شبح تصدير المرضى من مدينة برشيد وخاصة منهم النساء الحوامل الذي لازال مستمرا منذ مدة أمام صمت وتجاهل الجهات المعنية التي اكتفت بترقب الوضع دون أي تدخل يذكر، مما خلف -على حد تعبير العديد من أقارب المرضى- تذمرا كبيرا بين صفوف ذوي المرضى الذين قطعوا مسافات طويلة للوصول إلى هذا المرفق الصحي… مشاكل وغيرها نرفعها ونضعها على طاولة الوزير التقدمي أنس الدكالي للبث فيها وايجاد حلول آنية لها تجنبا للشلل المحتمل الذي قد يصيب مستشفى الحسن الثاني بسطات الذي يعد مرفقا عموميا يقدم خدمات جليلة لفئات عريضة من المجتمع خاصة من الأسر الفقيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى