العثماني يتلقى صفعة جديدة و مهنيون يعقبون عليه: “قراراتك عكر فوق الخنونة”

هبة بريس – الدار البيضاء

بعد أن صادقت الحكومة بحر هذا الأسبوع على القانون الخاص بإحداث نظام للتغطية الصحية الإجبارية لفائدة المستقلين وغير الأجراء، وعلى إحداث نظام للمعاشات الخاصة بهذه الفئات ، صرح الناطق الرسمي للحكومة على أن هذا القرار يعتبر بمثابة ثورة و إنجاز غير مسبوق في مجال التغطية الصحية و هو الأمر الذي لم يتفاعل معه مهنيو عدد من القطاعات بنفس حماس حكومة العثماني.

مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني سبق و أكد أن المصادقة على مشروع القانون سيستفيد منه أصحاب المهن الحرة المنظمة والمستقلين كما ستستفيد من هذه الفئة من التغطية الصحية للمهن،و سيعمم نظام معاشات للفئات المعنية أي أنه سيوفر لهم تقاعدهم الخاص.

وأضاف قائلا أن مشروع قانون الذي تمت المصادقة عليه سيستفيد منه حوالي 10 ملايين مغربية ومغربي في نهاية هذا الورش، وبذلك فإن  حوالي 60 بالمائة من المغاربة يستفيدون حاليا من التغطية الصحية، مبرزا أن هذه النسبة سترتفع إلى 90 بالمائة عقب تنزيل هذا القانون الخاص بالمستقلين وغير الأجراء.

غير أن مهنيي بعض القطاعات كسائقي سيارات الأجرة و الذين يشكلون نسبة مهمة من المعنيين بهذا القانون الجديد لم يتفاعلوا بالشكل الذي كانت تنتظره الحكومة مع هذا القانون خاصة أن لهم مجموعة من التحفظات و الملاحظات السلبية و التي اعتبرها بعضهم “تراجعا خطيرا عن المكتسبات السابقة”.

و في هذا الصدد، توصلت هبة بريس بمعطيات مؤكدة تؤكد أن عددا من التنظيمات المهنية يتقدمها أصحاب الطاكسيات يرفضون هذا القانون كونه حمل تراجعا كبيرا على مستوى المكتسبات السابقة الخاصة بالتغطية الصحية باعتبارهم انهم لن يستفيدوا بشكل كامل من خدمات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

و يعتبر مهنيو القطاع أن المراسيم التطبيقية التي أفرجت عنها الحكومة تعتبر “تراجعا خطيراً” عن القرار 11.84 المنشور بالجريدة الرسمية سنة 2011، والذي كان بموجبه سيستفيد سائقو سيارات الأجرة من الخدمات الكاملة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، بما في ذلك التعويض على الأطفال الذي تم استثناؤه من القانون الجديد.

كما ينتقذ مهنيو قطاع سيارات الأجرة اسثتناءهم من الاستفادة ضمن الفئة الأولى بحجة أن هذه الفئة غير مهيكلة، رغم أن الحكومة سبق و أن قامت باعتماد البطاقة المهنية كوثيقة أساسية بالنسبة للسائقين المهنيين، وكان المراد من الخطوة جرد العدد الحقيقي للسائقين بالمغرب لهيكلة القطاع.

و وصف أحد المهنيين في القطاع قرارات العثماني بأنها مجرد “عكر فوق الخنونة” ، حيث و في الوقت الذي كان منتظرا ان يشهد قطاع التغطية الصحية إصلاحا حقيقيا و يستفيد المعنيون بالأمر استفادة كاملا ، شهد القانون الجديد تراجعا ملحوظا في المكتسبات.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
6

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. لا علاقة العنوان بالموضوع (لعثماني يتلقى صفعة جديدة و مهنيون يعقبون عليه: “قراراتك عكر فوق الخنونة”) السفاهة جاء في العلم أن كل كلمة سفيهة إذا لم تنتبق على المرسلة إلية ترجع على المرسل وماداماالموضوع هو الاول من نوعه في تاريخ المغرب ولا علاقة له بالخنونة فقائل المقال نشهد عليه أنه هو المخنن وعافاكم بحال هذا السلاكط لا تجعلوهم على المنابر يقودون الخبر والمعرفة والتحليل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق