المغرب: جمهورية الفساد في مملكة صاحب الجلالة

5
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

محمد الفنيش

هذا عنوان كتاب أقوم بكتابته حاليا باللغة الإنجليزية أكشف فيه حربنا مع الفساد في المغرب منذ سنة 2008 حتى اليوم

.
الفساد المالي والسياسي تزداد خطورته كلما اقترب من الإدارة المركزية ومن صناع القرار، عادي جدا أن تجد الفساد في إدارة معينة أو في مجلس منتخب لكن الغير العادي أن تجده في وزارة أو في وزير أو في القصر الملكي أو في محكمة أنداك تضع يدك على قلبك من أجل مصير وطنك، لأن فساد الموظف سواء أكان وكيل ملك أو قاضي أو منتخب يصبح فقط جزء من منظومة فاسدة تراكم الثروة وتخرس كل الأفواه والأقلام يا إما بشراء الذمم أو بالضغط عبر المتابعات القضائية لكي يتم فتح الطريق على مصراعيه للفساد لكي يتحرك أكثر وينهي مملكة محمد السادس مثل نهاية بنعلي والقذافي وبشار الأسد….

عصابة الفساد تخترق القانون المغربي قبل غيرها وتدوسه وتتوسع شبكتها يوما بعد أخر ففي كل يوم يضاف لها موظفين جدد بعضهم قضاة وبعضهم الأخر وكلاء الملك وبعض رجال الأمن وبعض رجال الدرك وبعض المنتخبون وبعض الصحفيين وبعض الوزراء وبعض الموظفين في القصر الملكي وبعض السفراء والقناصلة…. لإن الردع غير موجود وبتالي أينما وجد موظف فاسد يلتحق بالكوكبة حتى كبرت كرة الثلج. مع احترامنا لكل النزهاء والشرفاء في نفس القطاعات والوظائف اذ لا يمكن التعميم.
لكن الخطير أنه بعدما أصبح الملك يلقي خطاباته وينبه لخطورة الفساد ازداد الفساد أكثر وظهرت جرائم مالية خطيرة مثل عملية دعم المحروقات, صفقة وزارة المالية سنة 2013، مشروع منارة المتوسط، المخطط الأخضر، المخطط الأزرق، صندوق التنمية البشرية، وكالة الجنوب والشمال والخروقات المالية التي عرفتها، صندوق المقاصة، صندوق التقاعد، المحافظة العقارية والتلاعب بممتلكات المواطنين والدولة، الأحكام القضائية الفاسدة والصادرة باسم الملك، ثروة بعض القضاة وبعض وكلاء الملك المشبوهة والغير مبررة… الوثائق التي كشف عنها الأمين العام للحزب المغربي الليبرالي محمد زيان أو مثل ما كشف عنه الصحفي حميد المهداوي….
لكن في الوقت الذي كان الشعب المغربي ينتظر اعتقال جمهورية الفساد وإسقاط الانقلابيين عن الملك والمملكة تفاجئ المتابعون والمراقبون للشأن المغربي اعتقال الصحفيين النزهاء ومتابعة المحامون النزهاء ومتابعة محمد زيان واعتقال الصحفي حميد المهداوي وهروب صحفيين ومحامون وسياسيون وحقوقيون الى أوربا (بلاد المنفى) وكشر الفساد على أنيابه الهشة لإن أنياب الفساد لا تنغرس إلا في جسم ضعيف أما جسم النزهاء والشرفاء كلما اقتربت منه أنياب الفساد تلقوا صعقة كهربائية قوتها عالية بالنزاهة والشرف.
اليوم الفساد يراكم ثرواته من دافعي الضرائب ويتراجع اقتصاد المغرب والعملة المغربية تم تعويمها في أخطر خطوة اقتصادية عرفها المغرب منذ الاستقلال والشباب المغربي يهاجر عبر قوارب الموت هروبا من وطنه في مشهد يدمي القلب. يفرون تجاه اسبانيا وفرنسا التي طردها الأجداد تحت وهم مقاومة الاستعمار! لكن ما فعله الفساد المغربي استحى عن فعله الجنرال الاسباني فرانكو والجنرال الفرنسي ديكول أثناء استعمارهما للمغرب. اليوم تضيع الهوية المغربية وقوة المواطن وظل الملك محاط ببعض من عناصر جمهورية الفساد يبعدونه يوما بعد أخر عن علاقات دولية ضاربة في تاريخ، تراجع المغرب وسمعة المغرب بسبب الفساد والظلم وتراجع الحريات وانتشار الفساد والرشوة في المملكة.
أتذكر تصريح أطول وزير فلاحة وصيد بحري في المغرب (11سنة) عزيز أخنوش حيث قال ” لي ما كيعرف أبا ما كيعرفني” لا أدري ما معنى هذا التصريح هل هو تهديد ووعيد أم مزيادة؟ الوزير الذي تناول عنده الملك محمد السادس وجبة إفطار رمضان ( أكبر خطأ يرتكبه الملك لدى موظفيه الملك لديه موظفون وشعب وليس أصدقاء، حتى في مملكة النحل لم نرى ملكة النحل في رحلة مع نحلة ما كصديقة طفولة مثلا)!. بعد إفطار الملك مع وزير الفلاحة في بيت أخنوش أصبحت ثروات المغرب الفلاحية والبحرية والمحافظة العقارية شهية طيبة لكل من يريد النهب والاستغلال كلميم خير مثال.
قبل انفجار الوضع في الحسيمة وأثناء وفاة الشهيد محسن فكري كشف لي مصدر موثوق أن شخص على علاقة مباشرة بالملك محمد السادس أعد تقريرا كاملا عن الوضع في الحسيمة لكن ممثل لجمهورية الفساد في المملكة وقف سدا منيعا من مقابلة الموظف المعني بالملك، وعاد المسؤول دون أن يلتقي بالملك حتى انفجر الوضع في الحسيمة وبعدها كان قد فات الأوان.
إن خطورة جمهورية الفساد في المملكة المغربية تكمن في سيطرتها على بعض الموظفين في مواقع حساسة جدا وهي كتالي:
بعض الموظفين في القصر الملكي
بعض الموظفين في وزارة الداخلية الذين ينتمون لجمهورية الفساد وينفذون مخططاتها.
بعض الموظفين في وزارة العدل
بعض الموظفين في النيابة العامة
كذلك أصبح بعض الموظفين في وزارة الخارجية مثل بعض القناصلة أو بعض السفراء الذين يسهرون فقط على تحويل الأموال إلى طلبة هم أبناء رؤوس جمهورية الفساد الدين يدرسون في بعض الجامعات الفرنسية أو الأمريكية أو البريطانية كما يستقبلون رؤوس جمهورية الفساد عندما يريدون العلاج أو حجز صالون للحلاقة أو صباغة أظافر زوجات جمهورية الفساد القادمين من المغرب. بدل أن يسهر القنصل أو السفير المغربي عن الدفاع عن مصالح المغرب والمغاربة مع احترامنا لبعض النزهاء منهم الذين باتوا يعانون بين قوة جمهورية الفساد وبين الوفاء للمملكة وخدمتها لأن جمهورية الفساد أخر طموحها هو خدمة المغرب والمغاربة.
جمهورية الفساد اليوم هي أقوى من الملك محمد السادس لكنها لن تكون أقوى من الشباب والمواطن المغربي، وكم تفاجأت وأنا أشاهد في مواقع التواصل الاجتماعي شباب الوطن يهاجر في قوارب الموت فرحا كأنه هارب من سجن وليس من وطن.
اليوم الخيار بيد أبناء الوطن في الداخل والخارج لإعادة أمجاد المملكة المغربية عبر اسقاط جمهورية الفساد وإعادة كرامة المواطن المغربي والقطع مع جرافات جمهورية الفساد التي تنهب خيرات الوطن وتفقره وتنشئ له أزمات داخلية وخارجية لكي تجعل الحكم ضعيفا وتسهل التحكم والخنوع. ويقول المثل المغربي الشهير ” كلنا أولاد تسعة أشهر” جميعا من أجل إسقاط جمهورية الفساد في المملكة المغربية من أجل إعادة الملك محمد السادس إلى حكمه الحقيقي، حكم البيعة والدفاع عن كرامة المغاربة شعبا ووطنا. جمهورية الفساد سابقا سجنت محمد الخامس في جزيرة مدغشقر لكن جمهورية الفساد اليوم سجنت الملك محمد السادس دخل قصره في الرباط….
محمد الفني
صحفي ومحلل سياسي

ما رأيك؟
المجموع 18 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في أراء

5 تعليقات

  1. EL GHARBAOUI ALLAL

    في 22:16

    EN REALITE ,LES MAROCAINS AVERTIS ET PAR MILLIONS MEME SILENCIEUX ET QUI OBSERVENT SANS REAGIR ,SERAIENT SOUCIEUX ET AURAIENT PEUR POUR LA STABILITE FRAGILISEE ET LE DEVENIR DU PAYS QUI EST MENACE.
    LE FASSAD IMMENSE GENERALISE QUI GANGRENE LE PAYS A TOUS LES NIVEAUX ET QUI N’EST POINT COMBATTU FAIT PEUR A VRAI DIRE.
    LE PEUPLE A PERDU TOUT ESPOIR AUJOURD ‘HUI DANS LES INSTITUTIONS ,LA DECEPTION EST GRANDE DE CONSTATER QUE REGLER MEME EN PARTIE SES PROBLEMES EPINEUX DONT IL SOUFFRE QUI S’ AGRAVENT DE JOUR EN JOUR ET RIEN DE POSITIF A L’ HORISON.
    LES MOUFSEDINE DE GROS CALIBRE SONT PROTEGES PAR DES PUISSANTS DANS LE PAYS DONT CERTAINS MEME SERAIENT AUX POSTES DE HAUTES RESPONSABILITES AUJOURD’ HUI ET QUI S’ ENRICHISSENT PLUS ET PLUS SANS SE SOUCIER DU DEVENIR DESASTREUX DES POPULATIONS DEFAVORISEES QUI SUBISSENT LA MISERE NOIRE ET LA MARGINALISATION.
    LE FAIT QUE LES DECIDEURS NE SE RENDENT PAS COMPTE DU DANGER QUI GUETTE LE PAYS ET SA SECURITE QUI SERAIT EN DANGER ,QUI NE SONT OBSEDES QUE PAR LE SEUL OBJECTIF A ATTEINDRE QUI SERAIT CELUI DE S ENRICHIR DAVANATAGE ET DE CONSERVER LEURS ,CET E FORTUNES GAGNEES SUR LE DOS DES POPULATIONS MISERABLES ET DEMUNIES CET ETAT DE FAIT QUI DONNE DE L’ ANGOISSE AUX MAROCAINS AVERTIS QUI CRAIGNENT LE PIRE POUR LE PAYS POURTANT DIT STABLE VU DE L’ EXTERIEUR.

    QUE DIEU ALLAH LE TOUT PUISSANT SAUVE LE PAYS D’UN TSUNAMI QUI SUPRENDRAIT TOUT LE MONDE …

  2. محمد عواد ولد فم ازكيد

    في 17:12

    صحيح كل محتوى المقال الا انه اغفل
    دور الاحزاب السياسوية في الوضع الحالي

  3. hamdanelarbi

    في 09:39

    موضوع جرىء يمس جوهر الأزمة التي تعاني منها مجمل الدول العربية بالخصوص ، ألا وهو استغوال الفساد …

  4. ayman

    في 21:11

    كيف سنقف مع الملك لمحاربة المفسدين والشرفاء يحاكمون بإسم الملك؟؟ يجب على الملك إطلاق صراح كل الشرفاء لان الملك يعلم كل صغيرة وكبيرة ويعلم ان ابناء الريف والمهداوي وبوعشرين لم يفعلو شيء

  5. الحسن لشهاب .

    في 20:30

    النضال و الغيرة يستيقضان الضمائر لتدافع عن القيم الوطنية ،لكن عبادة المخدرات و العاهرات و الاموال المشبوهة يصفقون للفساد ،لكن ماذا يريد علم الاجتماع و الانتربلوجية المغربية؟ هل يريد صناعة مواطن صالح مكافح رافع راسه تدافع عن القيم الوطنية ،ام يريد رعاع منحنية مخدرة متسكعة متملقة مندمجة مع من يصفق للفساد؟ و هل الاسرة المغربية وحدها قادرة على تربية و توجيه ابنائهاالى ما فيه الخير لها و لوطنها؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

قراءة في صحة خطبة طارق بن زياد من عدمها

عبد اللطيف مجدوب تقديم كثر الجدل بين العديد من المؤرخين والنسّابين ؛ القدامى منهم والمحدثي…