قيادية بالبيجيدي : نحتاج لعمل سياسي حزبي حقيقي يرتفع عن العبث

هبة بريس ـ الرباط

لم تتقبل  خديجة أبلاضي نائبة برلمانية سابقة عن حزب “البيجيدي”  محاولة قيادي جهوي لحزب العدالة والتنمية بجهة العيون تغييبها عن حضور دورة المجلس الوطني “برلمان البيجيدي” ليوم السبت المقبل.

واستنكرت البرلمانية السابقة عن الأقاليم الجنوبية في تغريدة لها على حسابها الشخصي بالفيسبوك ” عدم عقد هيئة التحكم الجهوية لجهة العيون الساقية الحمراء التي ستنظر في ملفها، و عدم التوصل بأي استدعاء للمثول أمامها”.

وذكرت أبلاضي بالثقة التي تحظى بها  داخل الحزب و التي” تتجسد في حصولها على 365 صوتا بالمؤتمر الوطني الثامن حيث كانت تتواجد ضمن أسماء اللائحة الأولى التي ضمت قياديين كبار”.

وأضافت أبلاضي أنها “كانت في الترتيب الأول على صعيد الجهات الثلاث للأقاليم الجنوبية لعضوية المجلس الوطني، معتبرة ذلك التصويت مسؤولية وأمانة وليس مدعاة للتباهي والامتنان، لأن ثقة ذلك العدد الغفير من الأعضاء المؤتمرين ليست بالأمر الهين إنما تستوجب الوفاء لقيم النضال التي التقينا عليها من أجل عمل سياسي حزبي حقيقي يرتفع عن العبث والامتهان ويرتهن للقرب من المواطن ويرافع عن قيم الديمقراطية واحقاق معاني الكرامة والحرية”.

كما ذكرت أبلاضي أنها كانت تحضر” أشغال المجلس الوطني رغم إكراهات البعد والسفر والتزامات الاسرة والأطفال لأنني ببساطة أقدر عاليا تمثيليتي ببرلمان الحزب… واليوم وبجرة قلم يعمل الكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية بجهة العيون ومن يدور في فلكه أن يرسل التقارير تلو التقارير السوداء لمنعي من حضور هيئات الحزب”.

ما رأيك؟
المجموع 4 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. السلام عليكم
    الله يخد فيكم الحق أحزب المنافقين خرجتو على المغاربة خاصة الطبقة المتوسطة

  2. وهل هناك من عبث اكبر من تجارتكم في الدين؟وهل هناك من عبث اكبر من كونكم حطمتم الرقم القياسي في الكذب على المغاربة؟الستم كاسلاميين متهمين ببيع المخدرات والخمور وتمارسون الفحشاء والمنكر تحت الشمس؟ اسالوا النجاري وباحماد عن كمية الكلينيكس في تلك الصبيحة الرومانسية بجوار المحيط؟؟؟؟؟اسكتي لانك لا تستحيين كامثالك الاسلاميين المبهدلين.

  3. والله اكثر مانحتاج اليه في هاد الوقت هو تغبرو علينا كمامركم وتخليو البلاصة لولاد الشعب لي بغاو اخدمو ، دبرتو علا راسكم وجمعتو الفلوس اوا باراكا .!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق