الكنبوري : يأتون إلى المسؤولية بالبنات والأبناء والأعمام ..بلادهم … طبعا !!

هبة بريس ـ الرباط

أثار وزير التعليم الفرنسي، جدلا في الأوساط الفرنسية، بعد أن دعا إلى إعطاء اللغة العربية “مكانتها اللائقة بها” وتعليمها بدءا من المرحلة الابتدائية.

وأعلن “جان ميشل بلانكي”، على القناة الفرنسية (بي أف أم) أن “اللغة العربية لغة أدبية عظيمة جدا ويجب تعلمها، ولا ينبغي أن يقتصر ذلك على من هم من أصول مغاربية أو من بلدان ناطقة بالعربية”.

المحلل السياسي المغربي إدريس الكنبوري  علق على هذا الخروج الفرنسي قائلا ” وزير التربية الوطنية الفرنسي Jean-Michel Blanquer يريد إعطاء اللغة العربية ـ الفصيحة ـ مكانة معتبرة في التعليم في البلاد، بلاده طبعا، ويقول بأن اللغة العربية واحدة من اللغات الكبرى للحضارة grandes langues de civilisation”.

واستطرد الكنبوري  في تدوينة فيسبوكية “هذا مسؤول أجنبي أعتقد أنه لا يعرف كلمة واحدة من العربية لكنه يعرف أشياء كثيرة عن تاريخها وحضارتها، أكثر بكثير مما يعرف مسؤولونا غير الأجانب، إن كانوا أصلا يعرفون شيئا غير التوقيع على الشيكات فهم لا يقدمون للمسؤولية إلا أصحاب الكفاءات الذين يحملون هم البلاد، بلادهم طبعا، لا كما نفعل نحن حين نأتي إلى المسؤولية بالبنات والأبناء والأعمام والأخوال وبنات الأخ وبنات الأخت والصاحب بالجنب لتحمل المسؤوليات في البلاد، بلادهم … طبعا.”

الى ذلك ، يعترض بعض السياسيين الفرنسيين على هذا التوجه، إذ كانت النائبة بالجمعية الوطنية الفرنسية “آني جنفار”، قد عبرت عن اعتراضها على فكرة تعليم اللغة العربية بالمدارس حين قالت ي”إن ما يقتضيه الحال بشكل عاجل، كي تنتشر ثقافتنا بشكل أفضل، هو أن نعزز أسلوب حياتنا وتاريخنا ولغتنا”.

 

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. اصحاب الكفاءة يتسكوع في الشوارع لا يجدون عمل اوشغل يكفل لهم عيش بكرامة اما سفينة البلد يقودها اناس فاشلين بمباركة من المخزن ,

  2. كلام صحيح.اصبح لا احد بالبلاد يكترث باحوال المجتمع.يعني التسيب الكامل.
    كل من هب ودب يمكنه الافتاء ولا احد يرد عليه او يردعه.يعني نعيش مهزلة ثقافية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق