غزو السلع التركية “الرخيصة” للسوق المغربية يدفع الحكومة لفرض ضرائب جديدة

هبة بريس – الدار البيضاء

تتجه حكومة سعد الدين العثماني لفرض مجموعة من الضرائب الجديدة على السلع و المنتجات القادمة من تركيا بعدما بدأت الأخيرة تغزو السوق المغربية.

و حسب مصادر عليمة، فقد سارع مجموعة من رجال الأعمال المغاربة الذين تضررت شركاتهم من غزو المنتجات القادمة من بلاد أردوغان و التي تتميز بسعرها الرخيص مقارنة بنظيرتها المغربية ، لعقد لقاء مع ممثلي الحكومة المغربية لإطلاعهم على وضعية السوق التنافسية في ظل عدم تكافؤ مؤشرات السوق بين المنتوج المحلي و المنتوج المستورد.

و مباشرة بعد ذلك، يضيف ذات المصدر، باشرت لجنة خاصة شكلتها الحكومة مهام دراسة الوضعية الجديدة الممكنة للرفع من تنافسية المنتوج المحلي و وقف هيمنة المنوجات الأجنبية التي تساهم في إضعاف اقتصاد البلاد.

و يتوقع أن يتم لهذا الغرض فرض ضرائب و رسوم جديدة للراغبين في استيراد أي منتوج تركي و ترويجه و توزيعه بالمغرب خاصة تلك المتعلقة بقطاع النسيج و الألبسة الجاهزة.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. اين هو تحرير الاسعار ؟
    كل ما يجعل الاثمان تنخفض تحاربه حكومة اللوبيات.

  2. لاصوت يعلوا فوق صوت الاحتكار والمحتكرين بهدا البلد,ولا باب يفتح لمنافستهم الا واوصدبتواطؤ من الحكومات الفاسدة والمفسدة,التى تسهر على حماية الاختكار بكل السبل الممكنة,بدل ايجاد بدائل منها ومنهم لمنتوج يكون فى متناول عامة المداويخ ,وينافس الوارد بنفس ثمنه,لكن هيهات لكم النزول من بروجكم العاجية,وهدا,ماسيجعل المداويخ فى الاخير يقاطعونكم كليا,بسبب جشعكم وطمعكم الدى فاق كل الحدود والتصورات,وضدا فيكم ستجدون منتوجات البلد تسوق بين دولة الاغنياء منكم ,فكم هو تعدادها,مقارنة بالمداويخ,

  3. حسبنا الله ونعم الوكيل. أي منتوج لخفض الأسعار في السوق المغربية يفرضون عليه ضرائب جديدة. لا حول ولا قوة الا بالله. ليست هناك منافسة شريفة. هناك لوبي يتحكم في الأسعار ويفقر الشعب المغربي. أين العدل من هذا؟ والله انه ظلم بعينيه..

  4. حسبنا الله ونعم الوكيل. أي منتوج لخفض الأسعار في السوق المغربية يفرضون عليه ضرائب جديدة. لا حول ولا قوة الا بالله. ليست هناك منافسة شريفة. هناك لوبي يتحكم في الأسعار ويفقر الشعب المغربي. أين العدل من هذا؟ والله انه ظلم بعينيه..

    اترك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق