أسماء الحلاوي تهاجم بوعشرين : لن تؤثر على القضاء بخرجاتك

هبة بريس - الرباط

نشرت أسماء الحلاوي، إحدى المشتكيات التي ورد اسمها في ملف الصحفي توفيق بوعشرين مدير جريدة أخبار اليوم  المعتقل حاليا بسجن عين برجة، في تدوينة عبر صفحتها في الفايسبوك مساء اليوم الأحد، هاجمت فيها بوعشرين وخرجاته الأخيرة عبر الفايسبوك، رغم انه يوجد رهن الاعتقال.

وكتبت حلاوي : “خرج توفيق بوعشرين المتهم بالإتجار في البشر وهتك عرض عاملات مغلوبات على أمرهن في مؤسسته، بتدوينة جديدة لا نعرف كيف ينجح في نشرها رغم أنه مسجون. وحاول في تدوينته اليائسة مرة أخرى أن ينال من النساء اللواتي تحدين جبروته وكشفن ما كان يخبئه من فضائح ..وأمطن اللثام عن وجهه الحقيقي والحقير الذي كان يخبئه تحت قناع الدفاع عن الديمقراطية ومبادئ حقوق الإنسان وغيرها من الهرطقات حسب تعبيرها ” .

 

واضافت حلاوي أن بوعشرين حاول عبثا أن يضرب في ذمة الضحايا مدعيا أنهن إما يكذبن بخصوص أوضاعهن المالية أو أن هناك جهة ما تدفع عنهن أتعاب المحامين، وأنه لا يفكر إلا بمنطق المقابل، وكان يطبقه شر تطبيق على العاملات لديه حسب وصفها .

واعتبرت حلاوي أنه من المفيد أن يتذكر بوعشرين ، أن هيئة الدفاع في معظمها تطوعت للدفاع عن الضحايا لأن ما تعرضن له على يد المتهم فظيع وخطير ويشكل حالة إجرامية فريدة تذكر الرأي العام بما كان يرتكبه الكوميسير ثابت في حق ضحاياه قبل ربع قرن ، حسب تعبيرها “.

ما رأيك؟
المجموع 18 آراء
6

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. حاول طارق رمضان وبعض مؤيديه على لعب دور الضحية وانه بسبب مواقفه فتم وضع فخ له. انها النفس البشرية الامارة بالسوء، نفس بوعشرين الذي استغل عوز وحاجة نساء مغربيات وهاهو الْيَوْمَ يدفع ثمن شذوذه.

  2. اظن اننا سنتابع اطوار جديدة من المسلسل لالهاء الشعب مرة اخرى بعد قضية البغرير

  3. الله يهدي الجميع: فِعلاً النفس أمَّارةٌ بالسوء،و لو تطلَّعنا لو وجدنا عديد كبير من المسؤولين في المعامل و الشركات و الوِزارات يستغِلن فقر المُستخدمات الفقيرات لنزواتِهم الحيوانية،و يعانين من ذلك في صمت،لكن الله على كل شيء رقيب قال الله سبحانه(فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق