“البيجيدي” يتودد ل”التقدم والاشتراكية”: “سنحرص على استمرارية العلاقة بيننا”

هبة بريس - الرباط

أكد أعضاء الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، على أهمية العلاقة المميزة والخاصة التي تجمع بين حزب العدالة والتنمية وحزب التقدم والاشتراكية، وما يقتضيه ذلك من ضرورة الحرص على الاستمرار في مسار التعاون بينهما بما يعزز مسار البناء الديموقراطي والتقدم في مسار الإصلاح المنشود.

وذكر بلاغ للأمانة العامة، أن سعد الدين العثماني أحاط أعضاء الأمانة العامة خلال الاجتماع الاخير، بحيثيات القرارات المرتبطة بتعيين وزير جديد للاقتصاد والمالية وحذف كتابة الدولة المكلفة بالماء.

وأشار العثماني الى الجهود التي لتذليل الصعوبات التي عرفها تدبير قطاع الماء وكذا ما تم من تواصل واجتماعات مع قيادة حزب التقدم والاشتراكية.

هذا ويشار الى أن المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية أكد على أنه يتعامل دوما بكامل التقدير والاحترام مع القرارات الملكية السامية ويمتثل لها، كما يعرب عن استغرابه من الأسلوب والطريقة التي دبر بها رئيس الحكومة هذا الأمر، حيث لم يتم إخبار لا الحزب ولا كاتبة الدولة المعنية بهذا المقترح قبل عرضه للمصادقة.

وأضاف البلاغ أن المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، يشيد وينوه بالأداء المتميز للوزيرة شرفات أفيلال، المسؤولة والمناضلة، لما أبانت عنه طيلة تحملها لمسؤولية تدبير قطاع الماء، سواء ضمن الحكومة السابقة كوزيرة منتدبة أو خلال الفترة التي قضتها في الحكومة الحالية ككاتبة دولة، من خصال وطنية رفيعة، ودينامية متميزة، وحيوية بارزة، ونزاهة عالية، وحضور ميداني ملفت وقدرة على الانجاز مشهود لها بها من قبل مختلف الفاعلين والمعنيين والمسؤولين وطنيا ومحليا.

وأوضح البلاغ ان المكتب السياسي يعبر عن عدم تفهم حزب التقدم والاشتراكية لمغزى هذا الاقتراح، الصادر عن رئيس الحكومة والذي كان للوزير الوصي على قطاع التجهيز والنقل واللوجستيك والماء مسؤولية مباشرة فيه، والذي هَمَّ فقط قطاع الماء دون غيره من باقي القطاعات الحكومية الأخرى، ولم يأخذ أبدا بعين الاعتبار الضوابط السياسية والأخلاقية اللازمة في مجال تدبير التحالفات والعلاقات داخل أي أغلبية حكومية ناضجة، فبالأحرى عندما يتعلق الأمر باحترام العلاقة المتميزة التي تجمع حزبنا بحزب السيد رئيس الحكومة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. مند متى تلاحم و اتفقى اسلامي و شيوعي ؟؟؟
    اليست اضحوكة القرن في زمن السياسة المغربية
    حزبان متناقضان لكل واحد منهم مرجعية و اسس خاصة به
    حزبان مختلفان متناقضان كخطين متوازيان لا يلتقيان و ادا التقيا فسبحان ربي العضيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق