برلماني تجمعي بأكادير في ” ركن المختفين”

ع. اللطيف بركة - هبة بريس

يتساءل مهتمون بشأن المحلي بأكادير عبر صفحات التواصل الاجتماعي، عن الغياب الملاحظ للبرلماني التجمعي ” محمد الولاف” عن ما تعرفه أكادير على مستويات عدة خصوصا النقاش العمومي بالمدينة المتعلق بشح الاستثمارات بالمدينة الى جانب قضايا اجتماعية ترتبط بالساكنة عموما.

واستغربت فعاليات جمعوية ونشطاء فايسبوكيون، غياب الدائم للبرلماني المدكور بمجموعة من الانشطة الثقافية والاقتصادية اهمها المنتدى الاقتصادي المغربي الصيني ومهرجان تيمثار ومهرجانات محلية التي تتطلب مساندة معنوية من ممثلي الامة.

وأثارت الاسئلة التي قدمها البرلماني “الولاف” تحت قبة البرلمان، استهزاء المتتبعين للشأن المحلي بالمدينة، لكونها تتعلق فقط بمجال اشتغاله فقط غافلا قضايا اجتماعية التي تؤرق ساكنة أكادير اداوتنان التي منحته أصواتها في الوقت الذي نال ثقة رئيس الحزب لترشيحه رغم الانتقادات الذي أبداه مناضلو الحزب الرافضين لترشحه بعد استقالته من حزب أخر .

وبالرغم من تأكيد جل الخطب الملكية على ضرورة إصغاء ممثلي الامة لهموم وانشغالات الساكنة، ونقل معاناتهم ومشاكلهم الى قبة البرلمان من أجل التداول بشأنها لخلق تنمية حقيقية يتوخاها الملك وشعبه، نجد مثال البرلماني التجمعي الولاف وغيره من برلمانيين ينتمون الى احزاب أخرى خارج خارطة طريق ملك البلاد.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. إسمه الولاف راه موالف يأكلها باردة لا يصغى لا لضميره ولا لشكوى الساكنة.

  2. ILS SERAIENT TOUS DES OPPORTUNISTES ET ARRIVISTES QUI POUR LA PLUPART AURAIENT PAYE POUR ACHETER D’ UNE FACON OU D’ UNE AUTRE LE FAUTEUIL.
    QUOI ATTENDRE DES OPPORTUNISTES DU GENRE QUI SE LANCENT EN POLITQIUE POUR JUSTE S ENTRICHIR AU DETRIMENT DU BIEN ETRE JAMAIS CONNU PAR LES POPULATIONS D’ EN BAS DEPOURVUS DE TOUT QUI CROUPISSENT DANS LA MISERE NOIRE ET LA MARGINALISATION ABSOLUE DEPUIS TOUJOURS.
    DE LEURS FORFAITS UN JOUR ILS AURAIENT TOUS A RENDRE DES COMPTES QUAND LE ROI AUARIT DECIDEE DE NETTOYER LE PAYS DE CES VERMINES DANGEREUSES POUR LA MONARCHIE COMME POUR LE PEUPLE.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق