قيادي في البيجيدي يطالب العثماني بتقديم استقالته من رئاسة الحكومة

هبة بريس – الدار البيضاء

تطور ملفت و جديد ذاك التي تلا حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء و التي كانت تشرف عليها شرفات أفيلال القيادية البارزة في حزب التقدم و الاشتراكية ، حيث أن ردود الأفعال الغاضبة لم تشمل فقط قادة حزب الكتاب بل تعدى الأمر ليصل لقادة حزب المصباح أيضا.

و من بين أبرز منتقدي قرار سعد الدين العثماني الذي قد ينسف بالتحالف الحكومي و يزيد من الهوة بين الأحزاب المشكلة لها ، نذكر القيادي أنس الحيوني عضو المجلس الوطني لحزب العدالة و التنمية.

الأخير و في تدوينة نارية بصفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك ، هاجم رئيس الحكومة و طالبه بتقديم استقالته إن كان يمتلك الحد الأدنى من الشجاعة بعد توالي قراراته الارتجالية التي لم تعد ترضي أحدا.

و كتب الحيوني قائلا: “مهما كانت الأسباب والخلفيات، يبقى ما قام به الأخ الأمين العام العثماني اتجاه الحليف حزب التقدم والاشتراكية سلوكا غير مقبولا، لا سياسيا، ولا أخلاقيا، وخرقا واضحا لميثاق الأغلبية، إذ لا يعقل أن يتم اقتراح حذف كتابة دولة تدبر من حزب يجمعك به تعاقد استراتيجي دون إخبار الحزب المعني الذي تلقى الخبر عبر الإعلام”.

و أضاف القيادي في حزب العدالة و التنمية : “السؤال الجوهري اليوم هو لماذا حزب التقدم والإشتراكية وليس التجمع الوطني للأحرار؟! الجواب بسيط: لأن المطلوب اليوم هو القضاء التدريجي على تركة بنكيران وكل ما بناه وكان يزعج به بعض الجهات، خاصة محاولته توسيع رقعة الفاعلين بمختلف ألوانهم الحزبية والإديولوجية في مشروع الإصلاح”.

وختم الحيوني تدوينه بالتأكيد على أن القيادة الحالية للحزب ترفع شعار: “كل ما أزعجكم في طريقة تدبير بنكيران، مستعدون للتخلي عنه حتى نكسب رضاكم وعطفكم”، موجها دعوة للعثماني للإستقالة من قيادة الحزب لأن “هذه القرارات الكثيرة الغير الموفقة تسيء إلى الحزب قبل الأشخاص وهذه الخطوة ستكون ومما لا شك فيه مفيدة للأخ العثماني وللحزب وللوطن” ، يقول الحيوني.

ما رأيك؟
المجموع 17 آراء
8

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. لا يجب ان يقدم استقالته فهذا شرف لا يستحقه وانما من الواجب اقالته ومحاسبته على رؤوس الاشهاد على الاقل سياسيا وخاصة على الحزب الذي اطفا نور مصباحه وترك مناضليه الحقيقيين والمتعاطفين معه يندمون على اختيلرهم ويلعنون السياسة والسياسيين و يتبرؤون من زعيم الغفلة وحطب جهنم من رهطه الذين افسدوا كل شيء وكانهم ينتقمون من الجميع : ذبحوا الحزب وتركوا جتثه تتعفن حتى ازكمت رائحتها الانفاس وتبرا منه الجمبع وفي الاستحقاقات المقبلة لن تقبل اسهمه في بورصة الانتخابات لانها اصبحت عملة غير معترف بها غير قابلة للصرف وسواء تركتها في جيبك او القيت بها ارضا فالامر سيان.
    وهذا هو الهدف الرئيسي الذي جيء من اجله بهولاكو زمانه بالاضافة الى عزله عن محيطه وخاصة سنده القوي حزب التقدم والاشتراكية.وفي نفس الوقت دفع الكل للعن السياسة والتبرئ من السياسيين. لان لا احد كان يستطيع ان يجاري حزب العدالة والتنمية ايام عزه وخافوا من سيطرته على البرلمان والحكومة لذا سلطوا عليه فيروس من داخله فشوه خلقته وبهذله وسيرمي به لل…. لتنهشه .
    السؤال: هل لازال في حزب العدالة والتنمية من يستطيع قبل فوات الاوان ان يقف في وجه نيرون حتى لا يحرق الحزب بزيته فيصبح حطاما بل رمادا؟

  2. لماذا يستقيل ؟لكي تعوضه أنت ؟ لا والله ارحلوا كلكم وكفاكم نفاقا ومهزلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق