تصفية حساب بين تجار المخدرات تحول مدينة الكارة لساحة حرب في ليلة سوداء

هبة بريس – الدار البيضاء

ليلة سوداء تلك التي عاشتها ساكنة حي الكيالة بمدينة الكارة التابعة إداريا لإقليم برشيد بداية هذا الأسبوع بسبب الأحداث الدموية التي شهدها الحي بسبب تصفية حسابات بين عدد من تجار المخدرات بالكارة.

و حسب مصادر من عين المكان ، فقد تفاجأ سكان حي الكيالة الشهير بمدينة الكارة بهجوم مجموعة من العناصر المعروفة بسوابقها الإجرامية على ساكنة الحي و الاعتداء على عدد من السكان و تخريب ممتلكاتهم من سيارات و منازل.

و أضاف المصدر ذاته أن حوالي عشرة أشخاص هجموا على الحي السالف الذكر و هم مدججين بالأسلحة البيضاء من سيوف و سكاكين مختلفة الأحجام و عصي و هراوات، مما بث الرعب و الهلع في صفوف الساكنة.

و لم يتقبل عدد من شباب الحي هذا الهجوم على ممتلكاتهم لتكون ردة فعلهم أعنف بعد أن صدوا هجوم العصابة الأولى بالحجارة و العصي و الدخول معهم في مواجهات مباشرة أدت لإصابة عدد منهم إصابات متفاوتة الخطورة.

و شدد المصدر عينه على أن سبب هذا الهجوم يعود لتصفية حسابات بين أفراد هاته العصابة و عصابة ثانية تنشط أيضا في تجارة المخدرات و الممنوعات و يقطن عدد من أفرادها بهذا الحي.

و رغم الاتصالات المتكررة لعدد من الساكنة بعناصر الدرك الملكي لإنقاذهم من هذا الهجوم “المسلح” غير أن حضورهم شهد بعض التأخر مما ساهم في تأجيج الوضع لوقت أكبر.

و تمكن شباب الحي من القبض على أحد أفراد العصابة التي هجمت عليهم ، حيث ظل في قبضتهم لحين قدوم عناصر الدرك الملكي ليتم تسليمه لها بينما فر باقي من كان معه.

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
3

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. كاننا في كلومبيا ليس في المغرب. مستحيل ان يمارس اي شخص تجارة المخدراة بدون علم السلطة المحلية في اي مكان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق