الكلاب الضالة تفرض حظر التجوال بسطات

محمد منفلوطي - هبة بريس

دقت فعاليات جمعوية ونقابية بمدينة سطات التابعة لإقليم سطات، ناقوس الخطر منذرة بانتشار ظاهرة الكلاب الضالة التي باتت تغزو الأحياء السكنية ليلا ونهارا على شكل دوريات خاصة بحي السلام 1و 2 غرب المدينة وبعض الاحياء الاخرى، فارضة نوعا من حظر التجوال خاصة خلال الفترة الليلية التي تزداد فيها هذه الأخيرة عدوانية وتسلطا، مخلفة نوعا من الهلع والخوف بين صفوف المواطنين خاصة منهم المتوجهين في الصباح الباكر إلى مقرات عملهم وكذا التلاميذ فضلا عن المترددين على المساجد لأداء صلاة الفجر.

ونشر مواطنون متضررون على صفحاتهم الفايسبوكية صورا لقطعان من الكلاب في مشهد مرعب محذرين من بطشها ومهاجمتها لفلذات أكبادهم، ناهيك عن حالة الإزعاج الدائمة التي يسببها نباحها المتواصل طيلة الليل.

وأضافت المصادر ذاتها أن ما أصبح يخيف ساكنة المدينة هو الأمراض التي يمكن أن تنقلها إليهم هذه الكلاب عندما تختلط ببعضها البعض لساعات طويلة وهو ما يجعل منها بيئة ملائمة لإنتشار الأمراض التي من السهل جدا أن تنتقل عدواها إلى العنصر البشري، حتى من دون الاحتكاك المباشر معها خاصة خلال فصل الصيف، وهو ما يبرر الدعوة الملحة للسلطات الوصية وفي مقدمتها المصالح الصحية والبيطرية والهيئات المنتخبة بغرض تخليص ساكنة المدينة من خطر هذه الآفة ووضع حد نهائي لتحركاتها .

هذا واعتبر الجمعويون أن طبيعة المنطقة الجغرافية للمدينة ساهمت وبشكل كبير في انتشار وازدياد أعداد الكلاب الضالة، وما زاد من حدتها هو إقدام بعض مربيي الحيوانات من قرويين والإعتماد عليها في عمليات الحراسة، الأمر الذي يجعلها تستوطن وتتكاثر وتنطلق على شكل قطعان مختلفة الأشكال والألوان باحثة عن الطعام، متخذة من أزقة المدينة وأحياءها الهامشية المهجورة أوالتي في طور البناء مرتعا مفضلا لها، مما يعيق تحركات الساكنة ويجعلهم يتخوفون على سلامتهم وسلامة أبناءهم الصغار المتوجهين إلى المدارس في الصباح الباكر لاسيما وأن الموسم الدراسي على الابواب.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق