حادثة سير تخلف قتيلين بالجديدة في يوم عيد الأضحى

احمد مصباح - هبة بريس

اهتزت عاصمة دكالة، أمس الأربعاء، في أول أيام عيد عيد الأضحى، على وقع حادثة سير مأساوية، خلفت قتيلين.
الحادثة وقعت فصولها الدموية، في حدود الساعة الثالثة والنصف من مساء أمس الأربعاء، داخل المدار الحضري للجديدة، وتحديدا على مقربة من محطة للبنزين في ملكية برلماني سابق بسيدي بنور، على الطريق المؤدية جنوبا من عاصمة دكالة، إلى مدينة مراكش.
هذا، وكانت دراجة نارية صغيرة الحجم، من نوع “دوكير س90″، صينية الصنع، قادمة من جهة الحي الصناعي، وعرج سائقها فجأة شمالا، في اتجاه محطة البنزين، غير مبال بسيارة خفيفة من نوع “ألف روميو”، كانت قادمة من الاتجاه المعاكس. ورغم أن سائق العربة كان يلتزم أقصى اليمين، إلا أنه كان يسير بسرعة تتجاوز السرعة المسموح بها داخل المدار الحضري.

وبالسرعة التي كانت تسير بها العربة، التي كان على متنها السائق ومرافقه، اللذان كانا في طريقهما إلى منزلهما بحي السلام في مدينة الجديدة، دهست الدراجة النارية التي كان على متنها شابان من مواليد 1984 و1992، ويتحدران من دوار بتراب جماعة الحوزية، بإقليم الجديدة. حيث ألقت براكبي الدراجة النارية، اللذين لم يكونا يضعان على رأسيهما الخودتين الواقيتين، بفعل السرعة وقوة الاصطدام، على بعد حوالي 40 مترا، قبل أن تتوقف السيارة، بعد أن شغل سائقها الفرامل، كما يبدو من أثارها الظاهرة على الطريق المعبدة، على بعد حوالي 60 مترا. حيث قضى الضحيتان نحبهما في الحين، في مسرح النازلة.

هذا، وانتقلت لتوها، فور إشعارها، الضابطة القضائية لدى مصلحة حوادث السير بأمن الجديدة، إلى مسرح النازلة، وأجرت المعاينات والتحريات الميدانية، لتحديد أسباب وملابسات النازلة المميتة، وانتدبت سيارة إسعاف نقلت القتيلين إلى المستشفى الإقليمي، حيث أودعت السلطات الصحية جثتيهما في مستودع حفظ الأموات.
وعلى إثر الحادثة المميتة، التي كانت بسبب عدم احترام قانون السير، سيما الإفراط في السرعة، وعدم احترام أجقية الأسبقية (اليمين)، فتحت الضابطة القضائية بحثا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، ووضعت سائق السيارة الخفيفة من نوع “ألف روميو”، تحت تدابير الحراسة النظرية.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق