“الخطافة” يستغلون مناسبة العيد لزيادة الربح و حل أزمة النقل

هبة بريس – الدار البيضاء

عشرات السيارات غير المرخص لها بالنقل ، تستغل مناسبة العيد كل سنة لمزاحمة سيارات الأجرة و حافلات النقل في نقل الألاف من الركاب الراغبين في السفر لقضاء عطلة العيد رفقة ذويهم بمختلف مناطق المملكة.

و يعمد أصحاب سيارات النقل السري أو ما يصطلح عليهم ب”الخطافة” لاغتنام مناسبة العيد قصد توفير مدخول مادي مهم يعينهم على مطبات الحياة و على تكاليف العيد الباهظة و التي تتزامن هذا العام مع نهاية العطلة الصيفية و اقتراب الدخول المدرسي.

و لم تعد سيارات “الخطافة” وحدها من تستغل مناسبة العيد لضمان ربح مالي عبر نقل الركاب الذين يجدون صعوبة في التنقل عبر سيارات الأجرة و الحافلات في مثل هاته المناسبات بسبب الاكتظاظ ، بل يعمد أيضا عدد من الموظفين و المتقاعدين لاستعمال سياراتهم قصد نقل الركاب.

“م.ك” واحد من هؤلاء المتقاعدين ، و في حديثه مع هبة بريس أنه يشتغل فقط ثلاثة ايام قبل عيد الأضحى في المحور الطرقي بين الدار البيضاء و برشيد ، حيث يساهم في حل أزمة النقل التي تشهدها طرقات المملكة في مثل هاته الفترة من السنة.

و عن المدخول الذي يجنيه ، تردد مجيبنا بعض الوقت ، قبل أن يرد بعبارة : “الحمد لله ، داكشي لي تنربح تيعاوني شوية خصوصا أنني رجل متقاعد و معاشي على قد الحال ، على حسب نقدر نقول لك بين 500 حتال 700 درهم في نهار”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى