اعتداء على شاب داخل ملهى ليلي في ملكية نائب رئيس جهة مراكش اسفي

علمت هبة بريس من مصادر مطلعة، أن حراس ملهى ليلي بشارع يعقوب المنصور بالحي الأوروبي جليز، سخروا صباح يومه الإثنين 20 غشت الجاري، أحد بلطجيتهم للإعتداء على شاب كان يحتسي الخمر داخل المحل المذكور الذي يعملون به كحراس أمن شخصيون، بعد رفض المعتدى عليه الخضوع لإبتزازهم، وذلك في خطوة بنية مبيتة حتى لا يتم إقحامهم في الحادث.

وبحسب مصادرنا، أن الملهى الليلي المتفرع من احد الفنادق المشبوهة بأنشطتها الليلية، والذي تعود ملكيته لبرلماني سابق ونائب رئيس جهة مراكش اسفي معروف يروج على أنه ذو نفوذ واسع وسط المدينة الحمراء، كما أكدت السيارة التي تحمل ترقيم “ج” وكانت مركونة جنب الفندق والتابعة لإحدى الجماعات الترابية، سخر حراسه الأمنيون العاملين به، أحد الأشخاص الذي عرّض الشاب الضحية لإعتداء شنيع، حيث أصابه بجروح خطيرة على مستوى وجهه وفمه بحجر كبير نتج عن ذلك تكسير أسنانه الأمامية وجرح غائر على مستوى الجانب الأيمن للوجه.

وأضافت ذات المصادر الجيدة الإطلاع، أن الملهى الليلي موضوع الواقعة، يستمر في إستقبال الزبناء حتى وقت متأخر من ساعات صباح كل يوم، دون إحترامه للوقت القانوني للإغلاق ضدا على القانون، وأن حراسه الأمنيون الخاصون، غالبا ما يتسببون في كل مرة في إيذاء المواطنين والإعتداء عليهم بطرق شنيعة دون أن تطالهم المسائلة القانونية.

وفور علمها بالحادث، حلت عناصر الأمن المداومة بالدائرة الأمنية 22، والتي عملت على السيطرة على الوضع وإعتقال مرتكب الإعتداء في حق الضحية وفتح تحقيق للوقوف على ظروف وملابسات الحادث، تزامنا مع نقل الضحية في إتجاه مستعجلات إحدى المصحات الخاصة لتلقي العلاج الضرورية بمراكش. غير أن المعتدي تؤكد بعد المصادر أنه ثم الإفراج عنده بدعوى أن الضحية الذي لا زال يرقد بذات المصحة بطلب من طبيب العظام لم يحصل بعد على شهادة طبية و هو ما يشجع على شرع اليد حسب ذات المصادر

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الرخس المجانية والحصانة والامتيازات للبرلمانيين لا تشكل فقط فساد مالي بل حتى فساد مجتمعي وأخلاقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى