الجالس على العرش: “سندخل ثورة جديدة لإعطاء المغاربة المكانة التي يستحقونها”

هبة بريس – الدار البيضاء

وجه الملك محمد السادس، في خطابه مساء اليوم الإثنين، بمناسبة ذكرى ثورة الملك و الشعب، انتقادات لاذعة للسياسات العمومية الموجهة للشباب، حيث دعا إلى ضرورة الانكباب بجدية على مسألة الشباب لتحفيزهم للاستقرار في المغرب.

و أكد الملك، في خطابه بمناسبة ثورة الملك والشعب، أن الشباب المغربي اليوم و بسبب البطالة يفكر في الهجرة خارج أرض الوطن و على الدولة بمختلف مؤسساتها أن تتحمل المسؤولية للقضاء على ظاهرة البطالة.

و أضاف الجالس على العرش في خطابه المقتضب بأن ثورة الملك و الشعب كانت إيجابية رغم أنها كانت في ظروف قاسية علمت المغاربة الوطنية الحقة.

و قال الملك محمد السادس في ذات الخطاب: “ونحن ندخل اليوم في ثورة جديدة لإعطاء المغاربة المكانة التي يستحقونها وخاصة الشباب الذين نعتبرهم الثورة الحقيقية”.

و دعا الملك الحكومة للقيام بالإجراءات و التدابير اللازمة من أجل تنظيم ملتقى وطني يروم إيجاد حلول عملية ناجعة للقضاء على ظاهرة البطالة ببلادنا.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. كفى من الوعود الرنّانة:إبدؤو بمعاقبة ناهبي المال العام،و عندئذ سنلمس جدّية انشغالكم بهموم المواطن!!

  2. مادام النهب و السلب في أموال الشعب بدون رقيب ولا حسيب و خاصة السياسيين تم يثم تكريمهم بالاكباش و الاراضي و المعاشات على حساب الأيتام و الفقراء و الشيوخ لن تقوم لنا قاءمة يجب محاسبة اللصوص و إدخالهم في غيابك السجون ليكونوا عبرة لمن بعدهم اما نحن فلنا الله

  3. على الشباب الدين هم مؤهلين,للولوج لسوق العمل ويحلمون بايجاد عمل للاستقرار وتكوين اسر,ان يؤجلوا امالهم واحلامهم,الى مابعد مرور عقدين او ثلاتة,ان تسنى لهم ولو جه انداك بعد ان يعجزوا, وبثمن بخس دراهم معدودة لاتسمن ولا تغنى من جوع,كما هو حال الالاف المؤلفة,التى هى بحاجة,ومن سنين خلت ,قبل اليوم,فمن كثرة انتظارها لدلك شابت لتجد حياتها وامالها واحلامها اقبرت,ومن كثرة انتظارها ,ماتت وهى حية,لعل الله يحدث بعد دلك امرا, لكن الافق هو كما هو مظلم وازداد كحالة,بفرط كثرة الاعباء وقلة الكسب,فالافعال من تدحض الاقوال لاالعكس,وبدون توفر عيش كريم,وتعليم وصحة جيدين,ومدخول قاريفى باعباء ومتطلبات الحياة,فلا يمكن تكوين وتاهيل نشئ جيد ومؤهل,اما القمونة,فما بداخلها,يمكن لاى واحد ان يهرطق به كما شاء وكيف شاء ومتى شاء,فالله من يقول الحق وهو من يهدى السبيل,وهو القائل;كبر مقتا عند الله ان تقولوا مالا تفعلون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى