الجزائر: جدل بشأن ترخيص قانون الصحة الجديد للإجهاض!

هبة بريس - وكالات

نشرت الجريدة الرسمية في الجزائر قانون الصحة الجديد الذي دخل حيز التطبيق بعد المصادقة عليه من طرف البرلمان بغرفتيه، لكن الجدل الذي صاحب عرض المشروع ما زال مستمرًا، خاصة فيما يتعلق بالمادة التي تتحدث عن الإجهاض.

ويرخص القانون الجديد الإجهاض على مستوى المستشفيات، لكنه يضع له بعض القيود، مع التأكيد أن الشروط التفصيلية ستتضمنها النصوص التطبيقية للقانون، التي سيتم الكشف عنها لاحقًا، ولكن هناك من رأى أن القانون الجديد يرخص ويجيز الإجهاض الذي كان ممنوعًا، ومعاقبًا عليه قانونًا، الأمر الذي كان يدفع الكثير من النساء إلى الإجهاض عند بعض الأطباء الذين كانوا يفعلون ذلك سرًا وبعيدًا عن أعين السلطات، فيما كانت ميسورات الحال تسافرن إلى تونس أو إلى دول أخرى من أجل الإجهاض.

ويقول القانون الذي تفادى كلمة «إجهاض» وفضل عليها اسمًا علميًا أكثر تهذيبًا وهو «انقطاع علاجي للحمل»، إن إنزال الجنين جائز بغرض حماية صحة المرأة وتوازنها العقلي والنفسي، مع ترك التفاصيل إلى النصوص التطبيقية التي ستصدر لاحقًا، في حين أن القانون كان يقول إن الإجهاض جائز إذا كانت صحة المرأة في خطر، وكان إنزال الجنين ضروريًا لإنقاذ حياتها، والاختلاف بين القانونين يكمن في «حماية صحة المرأة» و «إنقاذ المرأة»، والتركيز أيضًا على حماية توازن المرأة النفسي والعقلي.

ورغم أن الكثير من الأطباء لا يرون أن القانون الجديد يرخص الإجهاض على مستوى المستشفيات، إلا أنه يفتح أبوابًا كانت مغلقة، ويتيح خيارات أخرى لم تكن موجودة، مثل الترخيص بالإجهاض إذا كان الطفل سيولد بتشوهات، كما أن الأكيد أن قانون الصحة الجديد لا يقوم بتجريم الإجهاض، مثلما كان عليه الحال في القانون القديم الذي صدر سنة 1986.

ما رأيك؟
المجموع 3 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق