الليرة التركية.. صدمة جديدة بعد “صحوة ساعات”

هبة بريس - وكالات

مرة أخرى، وبعد ساعات معدودة., تراجعت العملة التركية، يوم الجمعة، مسجلة 5.86 ليرة للدولار بعد إغلاقها الخميس عند مستوى 5.8150، وسط تحذيرات من الولايات المتحدة لتركيا من عقوبات إضافية، إذا لم تفرج عن القس الأميركي المحتجز أندرو برانسون.

وانخفضت الليرة 35 في المئة مقابل الدولار، هذا العام، بفعل تدهور العلاقات بين الدولتين العضوين في حلف شمال الأطلسي، وأثارت الخسائر مخاوف بشأن هيمنة الرئيس رجب طيب أردوغان على السياسة النقدية.

وذكر وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، الخميس، خلال اجتماع لحكومة الرئيس دونالد ترامب “نخطط للقيام بالمزيد إذا لم يفرجوا عنه سريعا”.

وأورد ترامب لاحقا على تويتر أن الولايات المتحدة “لن تدفع شيئا” لتركيا من أجل إطلاق سراح القس الأمريكي أندرو برانسون الذي وصفه بالـ “رهينة الوطني العظيم”. وقال “لن ندفع شئيا من أجل إطلاق سراح رجل برئ، لكننا سنخنق تركيا”.

وجاءت التصريحات الأميركية بعدما طمأن وزير المالية التركي، براءت ألبيرق، المستثمرين، الخميس، بأن تركيا ستخرج من أزمة عملتها “أكثر قوة”، مشددا على أن البنوك التركية قوية وعلى أن بلاده ستتجاوز خلافها مع الولايات المتحدة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق