الدخول المدرسي القادم.. عشرات المؤسسات ترى النور و توظيف 20 ألف أستاذ جديد

هبة بريس – الدار البيضاء

أيام قليلة فقط تفصلنا عن الدخول المدرسي الجديد، حيث شرعت وزارة التربية الوطنية و البحث العلمي و تكوين الأطر منذ مدة في الإعداد لهذا الدخول حتى يمر الموسم الدراسي المرتقب في أفضل الأحوال.

و أعدت الوزارة الوصية خطة جديدة تروم من خلالها محاربة الهدر المدرسي و الاكتظاظ بالأقسام و سد الخصاص بالأطر التربوية و التعليمية ، فضلا على تقريب الخدمات التعليمية من التلاميذ بالوسط القروي و تجويد الخدمة المقدمة.

و في هذا الصدد، أعلنت وزارة التربية الوطنية مواصلة تنفيذ البرنامج الوطني لتأهيل المؤسسات التعليمية، مبرزة أهمية تخويل تمييز إيجابي للوسط القروي والمناطق ذات الخصاص، وكذا الحد من الفرعيات المدرسية والقضاء على البناء المفكك.

و من المتوقع أن يعرف الموسم الدراسي المقبل إحداث 87 مؤسسة تعليمية جديدة بالأسلاك التعليمية الثلاثة سواءا الابتدائي، الثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي، منها 37 بالوسط القروي.

و بالإضافة إلى ذلك ، فقد جرت عملية توظيف 20 ألف من الأساتذة بموجب عقود من طرف الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، يتم حاليا تكوينهم بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين.

ما رأيك؟
المجموع 14 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تكوين اساتدة يلزمه على الاقل سنتين من التكوين,اما شهر واحد من التكوين,ما هو الا تخريب للجيل الصاعد من طرف اساتدة الكوكوت مينوت,الدين جلهم يلزم اعادتهم الى الدراسة,وتاهيلهم قبل الزج بهم فى تحمل اعباء تدريس الجيل الصاعد,لان فاقد الشىء لايعطيه,فاين نحن من تعليم الستينات وحتى اواخر السبعينات,يوم كان التلميد,يحصل على البكالوريا,وهو مؤهل فى كل شىء,ومتقن للعربية والفرنسية,وله المام بالانكليزيةمن خلال دراسته لها فى ثلات سنواته الاخيرة,وادا باستراتيجية اصلاح التعليم فى بداية الثمانينات,خربت كل شىء,لان المحسوبية والزبونية هى من طغت انداك,وادمج الجهلة والاميون فى اهم مؤسسة,وها هى نتيجة مازرعوه طيلةمايقرب من اربعة عقود واضحة للعيان,هى كانت كارثة, وبدل علاجها واصلاحها من جدورها,ادا بكارثة اخرى تعالج كارثة ماسبقتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق