أمن البيضاء يتحرك في حملة ضخمة و يطيح بأخطر المجرمين

هبة بريس – الدار البيضاء

لاحظ البيضاويون خلال الأيام الأخيرة تحركا ملحوظا لعناصر الأمن بمختلف الدوائر الأمنية الكائنة بتراب عمالات الدار البيضاء ، حيث شنت مختلف الفرق الأمنية عشرات الحملات المدروسة من أجل التخفيف من معدلات الجريمة بالعاصمة الاقتصادية.

و في هذا الصدد ، أكد مصدر أمني مسؤول في تصريح لهبة بريس أن ولاية أمن الدار البيضاء تعمل جاهدة على ضمان الأمن و الطمأنينة لكافة سكان المدينة و زوارها عبر تكثيف دوريات المراقبة و شن حملات تروم القضاء على بؤر الإجرام و مظاهر الانحراف و ترويج الممنوعات.

و أفاد المصدر ذاته أن تعليمات صدرت لمختلف الفرق الأمنية بالدار البيضاء من أجل تكثيف الجهود و استنفار جميع العناصر الأمنية من أجل القيام بحملات تروم ضبط الجو العام و إعادة الأمن للمدينة الأكبر بالمغرب.

المسؤول ذاته و الذي فضل عدم الكشف عن هويته ، صرح بأن السلطات الأمنية بولاية أمن الدار البيضاء قد اتخدت كافة الإجراءات لضمان و تسهيل مأمورية عناصرها في هاته الحملات عبر تسخير مجموعة من الإمكانيات المادية و اللوجيستيكية.

و بخصوص استعمال السلاح ضد المجرمين ، أكد المتحدث الأمني بأن بعض التدخلات التي تكون فيها حياة رجل الأمن أو أحد المواطنين عرضة للخطر تستدعي من العناصر الأمنية الاستعانة بالسلاح و الرصاص لدرء أي خطر محتمل وفق ما تمليه القوانين و الأعراف المعمول بها.

و تجدر الإشارة إلى أن هاته الحملات المكثفة التي شنتها مختلف مصالح الأمن بالبيضاء على بؤر الإجرام ، قد مكنت من توقيف عدد من المجرمين و منهم المصنفون في حالة “خطر” ، حيث يتوقع أن تتواصل هاته الحملات التي تفاعل معها سكان البيضاء بشكل إيجابي و ثمنوا خطواتها باعتبارها تعيد الطمأنينة و الارتياح في نفوسهم.

ما رأيك؟
المجموع 16 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. تحية إحترام وإعتراف للأمن على حملته وهو يروم القضاء على بؤر الإجرام ونرجوا أن تستمرالحملة على مدار السنة حتى يستثب الأمان والأمان فلا مكان ولا مأوى ولا ملجأ للمجرمين الذين يروعون المواطنون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق