الشعب يطالب بعزل احمد اخشيشن..

21
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

لبنى أبروك - هبة بريس

 يبدو أن ابنة السيد رئيس جهة مراكش آسفي، تعي جيدا مكانة ومركز وسلطة والدها، الذي سخر لها سيارات مجلس الجهة، للقيام بجولات ليلية وتحطيم ممتلكات عمومية دون حساب أو عقاب.

اخشيشن الذي يرأس جهة يغيب عنها أكثر مما يزورها، وينتظر سكانها المناسبات الوطنية والتظاهرات الجهوية، لرؤية وجهه الكريم والحديث معه، تعمد عدم استيعاب مضامين التوصيات الملكية التي تدعو رجال السلطة ومسؤولي البلاد إلى التحلي بروح المسؤولية والعمل الجاد، وتغليب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة.

اخشيشن الذي تعاقب على مناصب عدة وعلى رأسها وزارة التربية الوطنية والهيئة العليا للاتصال السمعي البصري التي تعمل بها زوجته كموظفة الى يومنا هذا، لم يفهم بعد معنى خدمة الوطن والمواطنين، ولم يع بعد أهمية مرحلة الإصلاح التي نعيشها ونتابعها.

حادثة نجلة اخشيشن وتقديمها في حالة سراح، أعادت الى أذهاننا حوادث مماثلة كان أبطالها “أبناء لفشوش” الذين سخر لهم آبائهم من المال والسلطة، ما يخول لهم تدمير البلاد والعباد دون عقاب أو حساب.

نجلة اخشيشن التي بلغنا من مصادرنا المطلعة، أنها دخلت في أزمة نفسية صعبة بسبب “التمرميدة” التي تعرضت لها جراء الاستماع الى أقوالها ليلة الحادث، واحضارها بعدها أمام وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالرباط، لم تعي أنها كادت تسبب في حادثة أبشع وأفظع، لو أنها صدمت شخصا بدل العمود الكهربائي، كما أن والدها لم يعلمها أن ممتلكات الدولة خط أحمر وأمانة وجب الحفاظ عليها.

ابنة اخشيشن التي تسببت في خسائر مادية كبيرة في شارع المهدي بنبركة وسيارة الدولة، أصبحت اليوم مطالبة بالاعتذار للشعب بأكمله، بسبب تطاولها على ممتلكاته، والحاق خسائر بها، كما أصبحت مطالبة بتعويضها من مال والدها الخاص بدل استغلال مال الدولة و الشعب من جديد، هذا الشعب الذي لن يخرج اليوم للاحتجاج على أوضاعه الاجتماعية والاقتصادية، بل سيخرج للمطالبة بمحاسبة الفاسدين وعباد المناصب والكراسي ومستغلوا السلط، وجميع من سولت لهم أنفسهم الاستفادة من الأموال العمومية واستغلالها لفائدتهم وفائدة أقاربهم بدون وجه حق ودون رقيب أو حسيب.

هذا الشعب، الذي خرج في مسيرات احتجاجية، سيخوض اليوم حملات فيسبوكية وسيتداول مقالات صحفية، للمطالبة بالاستمرار في الإصلاح الذي يقوده عاهل البلاد، ولمتابعة جميع من تبث في حقهم التقصير أو الاخلال أو التجاوز مهما بغلت درجاتهم أو انتماءاتهم السياسية.

هذا الشعب الذي سيطالب اليوم، بتعويض الوطن عن الخسائر المادية التي تسببت بها “ابنة لفشوش” في ممتلكاته، والخسائر المعنوية التي تعرض لها مواطنوه الذين عاشوا وعايشوا مظاهر الظلم والفساد والزبونية والمحسوبية وسئموا عبارات “باك صاحبي” و”هاد ولد فلان وبنت فلان”.

لسنا هنا لتلقين اخشيشن أبجديات المسطرة القانونية، لأنه لا شك أنه اتصلت بالعشرات من المحامين واستشار العديد من المقربين، بعد حادثة “ابنته”.

لسنا هنا لتذكير اخشيشن الذي استفاد من الدولة الكثير ولم يقدم لها ولو القليل، بأن مكانته المرموقة، وسلطته بين السلط، بدأت تحتضر ولم يعد في عمرها الكثير، وأنه أصبح بين ليلة وضحاها من “مساخيط” الجهات العليا بفضل تهور و”فشوش” ابنتك “المرضية”.

لكننا هنا لنذكره ونؤكد له ، أن عصر الصمت ولى وأننا سنواصل نضالنا ومطالبتنا وزير الداخلية بالقيام بواجبه وتحمل مسؤوليته واتخاذ كافة إجراءته اللازمة لعزل اخشيشن ومتابعته ليكون قذوة لغيره من المسؤولين الذي سئم الصغير والكبير من تجاوزاتهم وتجاوزات أبنائهم. فهل سيتحرك لفتيت?

ما رأيك؟
المجموع 81 آراء
5

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في سياسة

21 تعليق

  1. رشيد

    في 10:05

    لانطالب بعزله فقط بل بسجنه واسترجاع الأموال التي نهبها من ماسمي المخطط الاستعجالي

  2. مراد

    في 10:11

    مقال رائع .

  3. اللوفاني كريم

    في 10:52

    النفاق اعلاش فين كنتو البارح حتى لدبا عاد بان لييكوم اخشييشن الله يعطينا وجهكم

  4. غيور عن الوطن

    في 10:53

    لا حولة ولا قوة الا بالله العلي العظيم مغرب العجائب والغرائب إلى أين نحنُ ذاهبون؟ والله لو أعطيت مهمة محاسبة هؤلاء الفاسدون لما وضعهم في فرن وتلذذت على احتراقهم. نناشد ملكنا الهمام أن يتخذ الإجراءات اللازمة في حق المتلاعبين والناهبين للمال العام.

  5. mimoun

    في 11:07

    البلاد عششت فيها عدم المسؤلية..فعلى الشعب أن يتحد لإستئصال الفساد و إستغلال المال العام.يجب التصعيد و الإضراب .الشعب يستطيع أن يطوع الحديد!!!

  6. لبيب .

    في 11:09

    التعويض سيكون بمقعد بالبرلمان في القادم من السنين لتعبث بالمصالح السياسية بالبلاد كما عبثت بممتلكاته الآن.!!!!
    من جهة أخرى فإن المصونة بنت اخشيشن
    لم تأتي بفعل يشذ عليه أبناء علية القوم , فلماذا مل هذا الضجيج الذي أصبح هوايتنا المفضلة!!!!!

  7. بدرالدين

    في 11:17

    أودي راه كاين خنينيشات بزاف في هدا البلاد المسكينة يعتون في الارض فسادا بدون رقيب ولا حسيب و القانون يطبق غير على المداويخ فحالنا

  8. الحبيب

    في 11:33

    عزله ? و مستعملوا أكثر من 300 ألف سيارة اقتنيت من جيوب الشعب, ماذا أنتم فاعلون بهم ? علما أنهم كلهم يستعملونها بدون موجب حق, و لقضاء حاجات مستغربة إن عرفت, أليس من المفروض أنهم جميعهم يتقاضون أجورا على الخدمات المقدمة للوطن, و من تم استعمال رواتبهم لقضاء حوائجهم الخاصة و إرضاء دويهم, علمت أن المغرب يحتل مرتبة متقدمة في اقتناء السيارات على حساب الشعب و متفوق في ذلك على بلدان متقدمة مثل الصين الشعبية, إذن, المطلوب هو عزل سيارات الشعب و محاسبة المتطاولين على المال و الشأن العام…

  9. El maqrout driss

    في 11:53

    الحساب والعقاب في الدنيا والآخرة ياأيها الفاسدون

  10. سعدون

    في 11:55

    اين أنت السيدة xxx و أن السيد xxx ؟ و لا أحد منكما حرك ساكنا غيوا هضروا و غوتوا و نبحوا و لا كتبغيوا تركبوا غير على الساهلة

  11. هشام

    في 12:02

    أعطيه العصير. كلام في الصميم و ما خفي أعظم!!! و لكن الله يمهل و لا يهمل.

  12. مسكين

    في 15:41

    لماذا لاتم استبدال سيارات المصلحة بالدراجات العادية تفاديا لهذه المشاكل

  13. almo9anaa

    في 16:08

    بلابلا اخشيشن في منصبه معزز مكرم وابنته في حالة سراح ولن تتعرض لشيء… والقضية ستغلق كسابقاتها…

  14. خير البر عاجله

    في 16:14

    الشعب يطالب بالكرامة الشعب يطالب بالشغل الشعب يطالب بالتعليم المنتج الشعب يطالب ان تكون الصحة من حق الجميع الشعب يطالب بالسكن اللائق الشعب يطالب بالعدل والمساواة… وما يهم الشعب من خشيشن ليس عزله فحسب وانما كا قال واكد العاهل المغربي ؛”ربط المسؤولية بالمحاسبة”. ومحاسبة خشيشن ليس فقط عل الحادثة التي تسببت فيها ابنته القاصر بسيارة الجهة وبدون رخصة سياقة بل الاهم محاسبته على ملايير البرنامج الاستعجالي التي تبخرت حين كان وزيرا للتربية الوطنية وما افسد في المنظومة التربوية ما كان صالحا ومعرفة كيف سطا على رئاسة جهة مراكش؟ وما قدمه لهذه الجهة واين صرفت الملايير التي تحت يده وخاصة ابان كوب22؟ و…و…و…
    على مسؤولي هذا البلد الامن والشعب الطيب ان يفهموا انه قد بلغ السيل الزبى وان المواطنين قد كفرهم الفقر وخربهم المرض وجهلهم التعليم وبكوا بالدم على وطنهم وهو يسرق منهم وهم مستعدون لفدائه بارواحهم وكما طردوا الاستعمار الفرنسي سيحاربون وراء ملكهم الامل مصاصي الدماء وناهبي اموال الشعب بالباطل سيفضحونهم على رؤوس الاشهاد وسيحاكمونهم بالقانون لاسترجاع ما نهبوا من خيرات البلاد . ولتكن البداية بخشيشن لا تقربوا النار من الهشيم قد تاتي على الاخضر واليابس. وكما قالت ام كلثوم للصبر حدود.

  15. احمد

    في 18:13

    دولة الصمت.هذا الحادث ذكرني وقت المقاطعة.ولا مسؤول تدخل وأعطى كلمته وقتها رغم تحاقن الحالة الاجتماعية برمتها.
    دولة كسولة بحيث مسؤوليها يتركون الحل بيد الوقت أن يلقاه ويتركون الشعب يغلي لوحده.هذه هي ديموقراطيتنا ونحن راضون بها.
    لو كنا فعلا في دولة ديموقراطية لطلب اخشيشن استقالته تلقائيا بعد سماعه بحادثة ابنته. ونكون وقتها فعلا نسعى إلى ترسيخ دولة الحق والقانون.

  16. المحمودي

    في 18:41

    لن يتم عزله لأنه من رموز خدام الدولة والمثال في البرنامج الإستعجالي في التعليم أزيد من 200 مليار سرقها ولم يحاسب ففي الدول الديموقراطية يعزل المسؤول ليحاكم لا لينتقل إلى رئيس جهة أو وزير منتدب أو مدير ديوان أو عضو في مجالس النهب للمال العام والمسماة المجالس العليا : المجلس الأعلى ل …..

  17. محمد جاد

    في 19:58

    لتسمح لي الجريدة هبة بريس لا اعرف السببوراء عدم نشر تعليق لي حول هدا الموضوع لا علينا فصوت المواطن امانة في العنق خصوصا ادا تعلق الامر بمثل هده الاحداث التي تعبر على اننا نعيش الظلم والمحسوبية. شتان بين بنات الفشوش وبنات الفقراء…الله وحده هو الدي فضح نجلة خشيشن اما ما يقع في الكواليس فالله وحده اعلم به…هل عرى جطو ملايير البرنامج الاستعجالي ام ان جطو وخشيشن بنتميان الى اقليم سيدي قاسم…كفى استحمارا للشعب….

  18. Dokkali

    في 09:02

    أصبحنا نخاف على أنفسنا من المشرملين و أولاد الفشوش.

  19. نبيل

    في 09:17

    لاشىء سيتغير,مادامت قوة القانون لم تتسيد المشهد عموما من عاليه الى اسفله,سيبقى قانون القوة,كما عهدناه سالفا وانيا ,هو المسيطر عليه,الى حين توفر الارادة والعزيمة لدى مسؤولى الشعب,لتفعيله,والاحتكام اليه,فلامناص منه يوما لانه الطريق الموصل لبر الامان.كفاكم وكفانا تلطيخا ,لسمعة جسم بلدنا التى هى فوق كل مسؤول مهما كان علو منصبه,فلو بعثث الروح بهدا الجسم ونطق بما ارتكب ويرتكب فى حقه,لاسمعنا مايدمى القلوب ويشيب له الولدان.فالى متى…?.

  20. مراكشي

    في 15:49

    من الأدبيات السياسية في البلدان الديمقراطية، ان يعتزل كل مسؤول سياسي منصبه داخل الدولة حينما يتورط هو أو أحد من أسرته في اي عمل لا يليق بمركزه، ولو كان هذا الشئ تافها. اما اذا كان ألأمر فادحا فأركان الدولة كلها تتزعزع. فماذا ينتظر فقيهنا ذو الجلباب؟ وماذا عن حزبه الذي يصرخ يمينا وشمالا بالوفاء و تحمل المسؤولية بالمحاسبة.

  21. jilali mol tarboch

    في 17:48

    خاصها تعرف بللي بَّاها راه خمّاس عند المواطن!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

الملك يبرق العاهل البحريني مهنئا بمناسبة العيد الوطني لبلاده

بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس برقية تهنئة إلى صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة…