ندوة صحفية للتعريف بالمعرض الجهوي للصناعة التقليدية في دورته 6 بتارودانت‎

محمد ضباش هبة بريس

احتضن مقر المديرية الإقليمية للصناعة التقليدية بتارودانت، عشية الخميس 2 غشت 2018، فعاليات الندوة الصحفية التعريفية بالمعرض الجهوي السادس للصناعة التقليدية، المنظم من طرف غرفة الصناعة التقليدية لجهة سوس ماسة بشراكة مع مجلس جهة سوس ماسة ومؤسسة دار الصانع وبتنسيق مع المديرية الجهوية للصناعة التقليدية بأكادير من 04 إلى غاية 12 غشت 2018 بساحة 20 غشت بتارودانت.

وتمحورت الندوة الصحفية التي ترأسها كل من عفان بوعيدة رئيس الغرفة الجهوية للصناعة التقليدية و محمد العبوبي ممثل مجلس جهة سوس ماسة، حول كشف المعطيات المالية والتقنية الخاصة بالمعرض الجهوي للصناعة التقليدية في دورته السادسة بتارودانت، والأهداف والغايات المتوخاة من تنظيمه والمتمثلة أساسا في التسويق لمنتوجات الصناعة التقليدية و الترويج لها والتعريف بها، حيث من المرتقب ان يعرف المعرض مشاركة صانعات وصناع تقليديون يمثلون أقاليــم وعمالات جهة سوس ماسة (تارودانت – أكادير اداوتنان- انزكان أيت ملول – تزنيت – اشتوكة أيت باها – طاطا)، بالإضافة إلى تمثيلية 12غرفة للصناعة التقليدية على المستوى الوطني.
وتبلغ المساحة المخصصة لهده التظاهرة الجهوية 2000 متر مربع، وتم نصب 110 رواقا مخصصا لعرض المنتجات الإبداعية للمشاركين في تخصصات متنوعة (الحدادة الفنية- النحاسيات-الجلد – الخياطة – الخزف – النجارة الفنية – النقش على الخشب – الزرابي- الصياغة – التحف الفنية والديكور)، كما سيحتوي هذا المعرض (الذي خصصت له ميزانية مقدرة ب 100 مليون سنتيم مناصفة بين كل من مجلس جهة سوس ماسة والغرفة الجهوية للصناعة التقليدية)، على أروقة للمنتوجات المحلية في إطار دعم قطب الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بالجهة، ولقاءات تحسيسية لفائدة حرفي ومهني قطاع الصناعة التقليدية تهم سبل إنشاء المقاولات المهنية وتمويلها، بالإضافة إلى تكريم شخصيات وفعاليات عاملة بقطاع الصناعة التقليدية بالجهة.
وحسب المنظمين فحفل افتتاح المعرض الجهوي للصناعة التقليدية الذي ستترأسه السيدة جميلة المصلي كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والسيد الحسين أمزال عامل إقليم تارودانت وفعاليات محلية ووطنية، سيشهد انعقاد لقاء تشاوري متعلق بالدراسة الخاصة بالإستراتيجية الوطنية وبرامج عمل الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بجهة سوس ماسة تحت إشراف كتابة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي.


هذا ويذكر ان قطاع الصناعة التقليدية بجهة سوس ماسة عموما وإقليم تارودانت خاصة يعيش على وقع عدد من المشاكل المتراكمة والاختلالات التنظيمية التي تؤثر على مردودية القطاع وتهدد استمراريته، والتي يمكن أن نجمل أهمها في غياب الدعم والمواكبة العمومية للصانع التقليدي، وغياب شروط العمل المناسبة والآمنة، و غياب التكوين والتنظيم المهني و انتشار الفوضى في القطاع، استقواء المنافسة الخارجية، غياب إستراتيجية موحدة للتسويق وضعف التسهيلات الجمركية للتصدير، بطء وتوقف مجموعة من البنايات والأوراش الخاصة بدور ومركبات الصناعة التقليدية بالمنطقة … إلى غيرها من المشاكل التي يأمل العديد من المهنيين ان يكون المعرض مناسبة للعمل على دراستها وإيجاد الحلول الجذرية لها.

ما رأيك؟
المجموع 16 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق