انفراد: درك سعادة يحل بالسوق االبلدي للدراجات المستعملة بمراكش ‎

محمد ضاهر - هبة بريس

علمت هبة بريس من مصادر مرثوقة، ان عناصر الدرك الملكي بسرية سعادة التابعة لعمالة مراكش، حلت يوم امس الخميس بالسوق البلدي للدراجات المستعملة بحي سيدي يوسف، من اجل البحث عن شخصين متورطين في تزوير وثائق وبيعها لصاحب دراجة نارية من نوع (تريبورتور).

واكدت نفس المصادر، ان تفاصيل الملف تعود لسرقة نفس الدراجة النارية (تريبورتور) من منطقة سعادة، حيث تقدم مالكها بشكاية لعناصر الدرك الملكي، وينطلق في عملية البحث بين احياء مدينة مراكش، ليعثر عليها لذا صاحب محل لاصلاح الدراجات النارية بحي المسيرة بمقاطعة المنارة، ليربط الاتصال بعناصر الدرك الملكي بسرية سعادة، والتي انتقلت على الفور وقامت بتوقيف صاحب المحل، حيث صرح لعناصر الدرك انه فقط يقوم باصلاحها، ليتم ربط الاتصال بمالكها والذي حل بعين المكان وتقدم لعناصر الدرك بوثائق مزورة تخص الدراجة النارية، ليتم نقل الجميع صوب سرية الدرك بسعادة.

واثناء البحث مع الشتبه فيهم، تبين ان صاحب الدراجة النارية قام باقتنائها من شخصين يعملان بالسوق البلدي للدراجات المستعملة بمدينة مراكش، لتنتقل عناصر الدرك الملكي للسوق من اجل توقيفهم الا انهم لم يتم العثور عليهم.

واكدت نفس المصادر، ان السوق البلدي للدراجات المستعملة يعرف انتشار مجموعة من الاشخاص يقومون بتزوير وثائق الدراجات النارية، عن طريق بيع بطاقات رمادية مقابل مبلغ 1000 درهم للعملية، حيث سبق لمدير السوق ورئيس احد الجمعيات ان تقدما بشكاية لوكيل الملك من اجل التدخل للحد من هذه العمليات والتي تضر بالخصوص مداخيل المجلس الجماعي.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق