“الفضيحة الجنسية و رئيس دائرة أمنية” يدفعان مديرية الأمن للتعقيب

هبة بريس – الدار البيضاء

خرجت المديرية العامة للأمن الوطني ببلاغ أوضحت فيه معطيات الموضوع المتعلق بالمنطقة الأمنية لمولاي رشيد بالدار البيضاء بعد اتهامات وجهتها سيدة لرئيس دائرة أمنية تتهمه بناءا على خلفية شكاية ذات طابع جنسي.

و كانت إحدى السيدات بالمنطقة وفق عدد من المصادر الإعلامية الوطنية قد اتهمت عميد شرطة و هو في الوقت ذاته رئيس الدائرة الأمنية لبورنازيل بالابتزاز و الرشوة في قضية ذات طابع جنسي.

و في هذا الصدد ، نفت المديرية العامة للأمن الوطني، بشكل قاطع، المعطيات المتعلقة بما وصفته باتهام سيدة لرئيس دائرة أمنية بمدينة الدار البيضاء بالابتزاز والرشوة والتستر على شخص تتهمه بالاعتداء جنسيا عليها.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني قد تعاملت بجدية مع الاتهامات الصادرة عن المعنية بالأمر حسب بلاغها وفتحت بشأنها بحثا إداريا شمل مراجعة كافة الإجراءات المسطرية التي أنجزتها مصالح الأمن بخصوص الشكاية التي تتهم فيها شخصا بتعريضها للتحرش الجنسي بالشارع العام، فضلا عن التحقق من صحة التجاوزات المهنية والشطط المنسوب لرئيس دائرة الشرطة التي باشرت هذه القضية.

و بخصوص الشق المتعلق باتهام رئيس دائرة الشرطة بممارسة الابتزاز في حق المشكية، فقد تبين من خلال البحث الذي شمل كافة الأطراف، يضيف البلاغ، بمن فيهم الضحية المفترضة، عن عدم وجود أي دليل ملموس أو مادي حول وجود تجاوزات مهنية أو شطط في استعمال السلطة في حق المسؤول الأمني عن الدائرة 27 للشرطة، الذي يسجل في حقه مراعاة الضوابط المهنية والقانونية خلال الإشراف على المعالجة الميدانية والمسطرية لهذه القضية.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق