صراع وشيك بين “البام و التقدم” بعد إعفاء مدير المستشفى الجهوي بأكادير

ع اللطيف بركة - هبة بريس

شكل إعفاء مدير المركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني، يوم أمس الاربعاء فاتح غشت، بحسب مقرر صادر عن وزارة الصحة، تداعيات واستغراب من طرف الاطر الصحية ومعهم فاعلين في المجال بالجهة.

هذا ولمح عدد من الاطر في صفحاتهم الفايسبوكية، الى طريقة إعفاء الدكتور ” بتعال” من طرف الوزارة، والتي اعتبروها انتقاما لانتماءه الحزب للاصالة والمعاصرة، من طرف الحزب المسير للوزارة ” التقدم والاشتراكية” كما سبق لجريدة ” هبة بريس” أن اشارت في أعداد سابقة قبل أشهر، الى وجود جهات داخل الحزب الشيوعي، تحرك خيوط شبكة للاطاحة بمدير أكبر مركز صحي جهوي، والتحضير لتعويضه بإطار اخر كان قد تداول إسمه إبان لقاء حزبي حضره الوزير أنس الدكالي بأكادير، والذي عبر خلاله أحد الاعضاء الغاضبين أن هناك جهات داخل الحزب تريد ( رأس) المدير الجهوي، وهو ما حدث بالفعل.

ومهما أن حزب الاصالة والمعاصرة فرع أكادير، لم ينتبه لوجود مخطط محبوك بحسب ما تم تسريبه من اجتماع وزير الصحة بأعضاء من الحزب، غير أن مصادر متطابقة كشفت أن حزب البام يتدارس الملف الان من أجل اتخاد الرد المناسب والذي لم تحدد طبيعته تضيف مصادرنا.

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
6

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. أوَ مدراء المستشفيات كذلك محزبون؟! فلترقص لذلك فرحا كل حيْزبون، ويح أم أم أمك يا مغرب و ويلها من خبالك، كأن لم يبقى إلا الجيش ليتحزب كذلك! الذي يمنع هذا من هذا، يمنع هذا من ذاك و طبيعة الناس مبادلة الجمائل و النقائم، على ظهرك و كفوف على قفاك طبعا يا مغرب الأيتام الملطّمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق