اقتصاد

ضعف التواصل والتسويق يهدد مشروع “alpamare” بالسعيدية بالافلاس

يبدو أن عددا من أرباب المشاريع الاستثمارية الكبرى، لا يعون جيدا أهمية عنصر وجانب التواصل والتسويق والاشهار، في ضرورة المضي أماما بمشاريعهم وانجاحها.

مناسبة هذا الحديث، تكليف إدارة مشروع “alpamare” بمدينة السعيدية لوكالة تعاني ضعفا في التسويق واعاقة في التواصل، للتكلف بجانب “الماركوتينغ” للمشروع.

وفي هذا السياق، أكدت مجموعة من المصادر، أن رئيسة الوكالة المكلفة بالتسويق والاشهار للمشروع، تعمدت خلال الفترة الأخيرة حرمان منتجع “alpamare” من شراكات وفرص اشهارية مهمة.

وأضافت ذات المصادر، أن عددا من الجهات المعنية بالاشهار ربطت الاتصال مع المكلفة لاقتراح شراكات واتفاقيات اشهارية من شأنها العودة بالربح الكبير على المشروع الذي كلف الملايير والذي يتمتع بمعايير سياحية وترفيهية عالمية غير أنها فضلت الرد بأسلوب لا يليق بعملها وبالمجال الذي تشتغل به.

وتابعت المصادر ذاتها، أن المعنية بالأمر، أخذت تسوق للمشروع بطريقة سلبية إعلاميا وبصورة معاكسة تضره أكثر مما تنفعه، مما ينذر بقرب فشله أو افلاسه.

ودعا معنيون بقطاع التواصل والاشهار، القائمين على المشورع بضرورة إعادة النظر في هذا الجانب، لإنقاذ صورة المنتجع إعلاميا وتلميعها قبل فوات الاوان.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. غلاء هو السبب الرئيسي الذي أدى بمشروع “alpamare” بالسعيدية إلى الافلاس

  2. أثمنة الدخول لهذا المجمع الترفهي خيالية لاتناسب قدرة المواطن المغربي البسيط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق