أمزازي : 600 مهندس يغادرون المغرب سنويا

تحدث سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، عن هجرة الكفاءات المغربية تجاه الخارج، وذلك خلال حضوره حفل تخرج الدفعة 29 للمدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك، المنعقد، أخيرا، في بوسكورة.

وقال الاخير نقلا عن “ليكونيميست ” أن حوالي 600 مهندس يغادرون المملكة سنويا إلى الخارج، وهو ما يعادل تقريبا عدد الخريجين سنويا من مدارس الهندسة الأربع، التابعة لجامعة الحسن الثاني في الدارالبيضاء.

وفي اطار متشابه قرر الاتحاد العام لدكاترة المغرب مواصلة احتجاجاته تنديدا بتماطل الحكومة الذي يعكس عدم رغبتها في حل آلاف الملفات العالقة والمتعلقة بهذه الفئة، خاصة وأن الجامعات المغربية تعاني من خصاص مهول للدكاترة ومن نقص ملموس في القوانين المنظمة.

وقد جاء هذا القرار عقب تصريح الوزير سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الذي اعتبر فيه أن تحويل الموظفين الدكاترة إلى أساتذة جامعيين، بعدما قضوا عشرين سنة أو خمس عشرة سنة موظفين في إدارات، لا يفيد الجامعة ولا المعنيين.

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. السياسة في المغرب تطرد الاكفاء وخير دليل الدكتور الشافعي الذي لم تترك له لوبيات الفساد اي فرصة ليحب بلده ويتشبت بالبقاء فيه وقس على ذلك كل الشباب الحاصل على شواهد عليا في تخصصات نحن في امس الحاجة اليها.

  2. لا أحد يفر من دار العرس
    لانهم يتم تكوينهم من مال الشعب ثم يرمون الى الشارع لينطلق مسلسل البحث عن لقمة العيش حيث المحسوبية والرشوة وباك صاحبي فينتهي بهم المطاف الى الهجرة قسرا
    ليست لكم كمسؤولين اي نظرة ولا اي مخطط للمستقبل ترتجلون ثم ترتجلون ثم ترتجلون
    همكم البحث على المناصب والامتيازات ولا تهمكم في شيء مصلحة الوطن والشعب

  3. كم يقام مهندس أو طبيب أو باحث أو متخرج مند الدخول المدرسي إلى أن يتخرج ؟ الدولة الفاسدة لها مصلحت في أن يخرج أبنائها إلى الخارج لكي يعودوا لأرض والوطن بالعملة الصعبة والهدف العملة الصعبة فقط لا شيئ آخر لكي يهربوها التماسيح مرة أخرى للخارج .

  4. المهندسون وبكل صراحة يطردون بصيغ متنوعة كضعف الاجور وضعف الامكانيات في العملو…انه وطن المخزن وحده وليس وطننا للجميع كما يوهينموننا.انها الكوارث المخزنية تتناسل وتتكاثر كانمل او الفطر…تفو.

  5. الدولة تهتم بالبرلمانيين الأميين بالتفكير في أجورهم و تقاعدهم وتهمل المهندسين والدكاترة بدون شغل. أهذه الدولة ترغب فعلا في التقدم للبلاد أم نحن مسيرين من جهة اخرى؟
    لماذا الاستغناء على الكفاءات والبلاد لازالت لم تحقق أي تقدم؟
    من المسؤول عن ما أقوله؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى