أفيلال تتفقد مشروع بحيرات تجميع مياه الأمطار بإقليم فجيج بوعرفة

هبة بريس ـ الجيلالي ارناج
أجرت كاتبة الدولة المكلفة بالماء السيدة شرفات افيلال رفقة عبد النبي بعوي، رئيس مجلس جهة الشرق،، الثلاثاء 24 يوليوز الجاري، زيارة ميدانية إلى النقط المائية المنجزة بإقليم فجيج، والتي يستفيد منها الرحل لإرواء ماشيتهم.
وعرفت الزيارة، حضور عامل إقليم فجيج، وعدد من المنتخبين، والشخصيات المدنية والعسكرية، والتي شكلت فرصة مهمة للاطلاع على حاجيات الرحل.
واشارت السيدة كاتبة الدولة  ان جهة الشرق تتميز بفرشة مائية جد مهمة، لا سيما منطقة عين بني مطهر التي تتوفر على فرشة مائية استراتيجية، في حين قالت انه بالرغم من التوفر على هذه الفرشة المائية فان إقليم فجيج يتميز بمناخ شبه جاف الى جاف، الامر الذي جعله يحضى بالأولويات على مستوى التجهيزات المائية الكبرى والتجهيزات الصغرى والمتوسطة.
وابرزت، ان مشروع النقط المائية بإقليم فجيج يعتبر مشروعا نموذجيا، كونه يتعلق بخلق نقاط على مستوى المسالك الرعوية، و الحد من معاناة الرحل ،وهي التي يتميز بها إقليم فجيج.
ومن جهتها، عبرت شرفات  افيلال، كاتبة الدولة المكلفة بالماء، عن شكرها لمجلس جهة الشرق، لاعتباره شريكا أساسيا في مشروع السياسة المائية، قائلة:”وضع قطاع الماء ضمن أولوية مخطط التنمية الجهوية”.
وقال عبد النبي بعوي، رئيس مجلس جهة الشرق، في تصريحه لموقع هبة بريس ، ان الزيارة تأتي في إطار اتفاقية شراكة موقعة بين مجلس جهة الشرق والوزارة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة المكلفة بالماء لمدة تزيد عن سنتين.
وأشار بعوي، الى ان الاتفاقية، يتم جني ثمارها، حيث تم انجاز 21 نقطة مائية، والتي يستفيد منها الرحل، بالرغم من الجفاف الذي تعرف منطقة فجيج، مشيرا الى ان الماشية تقصد النقط المائية من اجل الارتواء.
واكد على ان البرنامج الذي سطره مجلس جهة الشرق لهذا الغرض، يتضمن 100 نقطة، وانجز منه حوالي 25 في المائة، مبرزا انه ستنتهي به الاشغال نهاية سنة 2021.
وكشف عبد النبي بعوي  ان الاتفاقية المبرمة بلغت تكلفتها المالية مليار و200 مليون درهم، كتابة الدولة للماء منحت 200  مليون درهم ،و شركاء آخرون  قبل ان يضيف “المغرب يعرف طفرة نوعية في مجال السياسة المائية، وذلك بناء على التعليمات الملكية والتي تروم انشاء السدود الكبرى والمتوسطة”.
وتابع بعوي قائلا:”جهة الشرق ستتوفر على 4 سدود، في كل من إقليم جرسيف، وجدة، فجيج، والتي ستكون رهن إشارة الساكنة”.
كما صرح ، مدير وكالة الحوض المائي لملوية،السيد بوبكر الهوادي ؛ ان المنشاة المائية الخاصة بتجميع مياه الامطار بإقليم فجيج، تندرج ضمن 24 مائية تم انشاؤها على مستوى جهة الشرق، بشراكة مع مجلس جهة الشرق، وكتابة الدولة المكلفة بالماء، والتي تهم 100 نقطة.
وتهدف النقطة المائية، الى ارواء الماشية وتقليص المسافات التي يستعملها الكسابة الرحل للبحث عن الماء لإرواء ماشيتهم، خاصة وان إقليم فجيج يعرف نشاطا كبيرا في مجال تربية الماشية.
كما عبر  العديد من “الكسابة” في تصريحاتهم أنهم فرحون جدا بهذه الإنجازات حيث كانوا يعانون من شح المياه و يقطعون مسافات طويلة بحثا عن موارد  الماء لارواء ماشيتهم .

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. فقط البروتوكول ،أما الواقع فهو مر لقد بدأ الصيف بنفس المشاكل السنة الماضية رغم الأمطار التي تساقطت بكثرة هذه السنة ورغم اطمئنان الحكومة بأنه سنتغلب عن المشاكل ،لكن العكس هو الذي يقع خصوصا منطقة بني سادن التابعة لإقليم صفرو فهي تعيش أزمة الماء ،لذا نطلب من مسؤولي العمالة والوكالة التدخل عاجلا ،لأن الساكنة قررت غذا الخروج والتوجه للجماعة للاحتجاج .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق