حملة “كن رجلا” تخرج حركة “مالي” من صمتها: “المغربيات حرات يلبسو لي بغاو”

15
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس – الدار البيضاء

أطلق العشرات من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ، قبل أيام، حملة “فايسبوكية” تزامنا مع فصل الصيف ، اختاروا لها اسم “كن رجلا ولاتترك نساءك يخرجن بلباس فاضح” ، الأمر الذي أثار نقاشا حادا بفضاءات التواصل الاجتماعي بين مؤيد للفكرة ومعارض بشدة.

وحسب دعاة الحملة فالهدف منها هو الحد من مظاهر التحرش التي أضحت متفشية داخل مجتمعنا ، ونشر ملابس الحشمة والوقار من داخل الأسرة التي أصبحت تتاثر بأنماط تحررية تفكيرا ولباسا.

وتباينت مواقف نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي من الحملة ، بين من اعتبرها خطوة نحو إحياء دور الرجل من داخل الأسرة المغربية المحافظة ، وآخرون استهجنوا بشدة مقاصد الحملة الرامية في نظرهم الى التضييق على الحريات وتنميط المجتمع المغربي من خلال فرض طريقة لباس معينة  عبر حملة ذات أبعادا “ايديولوجية”.

و أخرجت هاته الحملة عددا من الجمعيات و التنظيمات من صمتهم و منهم حركة “مالي” المثيرة للجدل و التي أطلق أعضاؤها حملة مضادة بعنوان “كوني حرة في لباسك”.

و أرفقت حركة “مالي” حملتها بهاشتاغ “كوني امرأة حرة” و “كوني حرة في لباسك”، حيث دعت من خلالها محاربة ما أسمته بـ”الأوامر الأبوية والظلامية”، مشيرة إلى أن “المرأة حرة في ارتداء البيكيني أو المايو، وحرة في الذهاب إلى البحر أو لا، كما أنها حرة في قراراتها واختياراتها”.

و أسهبت حركة “مالي” في تحليلها للحملة ، متسائلة: “بأي حق يعتبر بعض الرجال بأن من حقهم ممارسة الوصاية على جزء من مكونات الأسرة، لمجرد انتماء جنسي لم يختاروه ولم يختره الطرف الآخر؟”.

 

ما رأيك؟
المجموع 19 آراء
14

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مجتمع

15 تعليق

  1. بشر

    في 20:29

    لمذا اذن تمنعونها من اختيار الحجاب؟

  2. أنس

    في 21:17

    أصبحنا نعيش العبث في حياتنا اليومية، حسبي الله ونعم الوكيل

  3. مجد

    في 21:59

    أنا أتفق مع هذه الجمعية المرأة حرة في لباسها . ولكن عندما تريد ان تسبح بالبوركيني فلمذا تمنع ولماذا هذه الجمعيات تسرط لسانها ؟

  4. سعيد من أكادير

    في 22:37

    بالنسبة لحركة “مالي” يريدون نشر الفتن فقط ،أما بالنسبة لرأيي الشخصي فأنا مع هذه الحملة

  5. بوعزة بن قدور

    في 22:47

    صنفان من أهل النار لم أرهما …..ونساء كاسيات عاريات لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها ……حديث شريف

  6. عبدو الريفي

    في 22:51

    نحن في دولة إسلامية ومحافظة ولسنا في دولة نصرانية باش تقولو هاد الهدرة لي تافهة لامعنى لها!

  7. لمهيولي

    في 00:15

    في حركة مالي أشخاص ملحدون ينكرون وجود الله ومن يكفر بالله دائما يشهر سلاحه لكل مايمت إلى الإسلام بصلة…عندما يموت هؤلاء الملحدون يدفنون في مقبرة إسلامية وهذا خطأ فادح لم ينتبه له المسؤولون؛ فعلى حركة مالي الإدلاء بأسماء أعضائها حتى تهيا لهم مقبرة خاصة يدفن بها كفارنا ليكونوا إن شاء الله وقود جهنم.

  8. قول الحق

    في 06:32

    كن رجلا وغض طرفك إدعاء بأن تبرج النساء يثير غضب الرجال ويعطيهم حق التحرش بهن وإغتصابهن قد كذبته قضية إغتصاب رضيع، وإغتصاب بنت معوقة ، وإغتصاب الرجل بناته،وإغتصاب حيوانات من حمير وماعز وبقر ودجاج،،، لي مْدوّْد مكبوت ما كيحترم لا متبرجة ولا متحجبة ولا كرموص.

  9. Avocat

    في 06:49

    Les putes uniquement qui sont libres de porter ce qu’elles veulent

  10. لحسن

    في 07:52

    هذه الجمعيات تعتبر الدعوة الى لبس لباس محتشم تنميطا للمجتمع، بينما دعوتها الى التحرر من الحجاب و اللباس المحتشم لا يعتبر تدخلا في حرية المرأة بان تختار اللباس الذي تريده، لدرجة انه عندما ترتدي الحجاب تجد هذه الجمعيات غير مرتاحة لذلك و تتدخل في قرار من تلبسه

  11. zoro assa

    في 07:55

    لا احد حر في هده الدنيا.الكل يلزم حدوده المراة لها حدودها و كدلك الرجل.اما بالنسبة لحركة مالي فهي حركة معروفة بالاتجار بالبشر و بالحريات تابعة لللوبي الصهيوني و مرادها تشتيت الشعوب الملتزمة شانها شان الكثير من الجمعيات عندنا بالمغرب

  12. ادريس

    في 08:16

    كن رجلا و طالب بحقوقك كاملة غير منقوصة، تعليم جيد، تغطية صحية جيدة، قضاء نزيه ، الحق في الوصول الى المعلومة، حرية تعبير تمكنك من إنتقاذ الحكام الذين يصرفون المال العام بدون حسيب و رقيب. و لا تكن مذلولا تمد يدك للمسؤولين تتسول الفتات و تطلب الكريمات. أما المرأة فإتركها ولا تتدخل فيما لا يعينك . أظن أن الذكر المغربي لا يقدر على مواجهة الحكام بل قادر فقط على فرض سلطته على المراة و الاطفال و المشاش، و يقبل أيادي اسياده

  13. Mouhssine

    في 09:29

    كان من الأحرى والأنسب أن تسمى هذه الحملة “كن مربيا” على أن تسمى “كن رجلا” ..هذا العنوان يكرس بالفعل ثقافة ذكورية فالمجتمع.. (تجد الفتى يربط علاقة غير شرعية مع فتاة ما وعندما تفعل أخته نفس الشيئ ينفجر غضبا ويتحدث حينها عن الشرف)…ومن مخلفات هذه الثقافة أنها جعلت بنات المسلمين يثورون على عقائدهن كمسلمات تحديا للذكور وبالتالي يكن قد وقعن فالفخ فبفعلهن هذا يتحدين خالقهم وليس الذكور (انظر كيف يعمل الشيطان في الخفاء)….أختي هذه رسالة لك ..جسدك هذا ليس ملك لك بل هو أمانة استودعها الخالق عندك ليختبر مدى طاعتك له…أختي لا تكوني غبية إلى هذا الحد فتقعي في شباك من يريد ون لك الهلاك في الدنيا و الأخرة …فهكذا خلقنا الرب فطبعتي كأدمي تميل إليك عندما أراك كاسيت عارية…أختي أنا لست هنا لأفرض عليك شيئ ما أنت والحمد لله إنسان عاقل بل ذكائك يفوق ذكاء هؤلاء الذكور ذوي العقلية المتحجرة التي لا تمت بصلة لديننا الحنيف..

  14. السوسي

    في 11:31

    صدق من سماها كن رجالا، تجد منهم من يصلي معك في الصف، وتجده بناتها كلهن كاسيات عاريات، نعم والله ليس رجلا، وتجده فرحا لان بنته موظفة وعندها سيارة، مسكين فرح بان ابنته ان لم تتب كانت وقودا للنار وجرته معه، وان سالته لم لا تضبط بناتك قال والله ان امهن هي السبب، المهم خلاص القول كاسيات عاريات = لا يشممن ريح الجنة، اقتنعت بالحجاب ام لا، ياخذن وزرهن ووزر من نظر اليهن ووزر من اقتدى بهن، والعداد يدور كل ثانية اينما مرت وفتنت كتب عليها، اللهم استرنا واستر بناتنا واهلك هؤلاء المنافقين الذين يريدون اشاعة الفاحشة في المسلمين.

  15. محمد

    في 13:54

    إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

ال”cndh” يستكمل هياكله ويصادق على نظامه الداخلي واستراتيجية عمله

صادقت الجمعية العامة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان ، المنعقدة في دورتها الأولى السبت 22 شتنب…