سطات.. العثور على رضيعة بالشّارع يُســــــائل دُعــــاة التّحرر

محمد منفلوطي_ هبة بريس

خلف خبر العثور على رضيعة حديثة الولادة متخلى عنها بالقرب من محطة المسافرين بمدينة سطات في ظروف وصفت بالغامضة، (خلف) موجة من الاستياء والتذمر بين صفوف العديد من المتتبعين للشأن المحلي، مطالبين بتشديد العقوبة والضرب بيد من حديد على أيدي هؤلاء من مقترفي هذه الجرائم الانسانية ضمن ظاهرة مقززة تُسائل دعاة التحرر ومشجعي العلاقات الغير الشرعية خارج إطار بيت الزوجية.

الحادث عجل بفتح تحقيق في الموضوع بتعليمات من النيابة العامة المختصة، فيما تم تحويل الرضيعة على جناح الأطفال المتخلّى عنهم بالمركز الاستشفائي الحسن الثاني بسطات.

موضوع التخلص من الرضع احياء أو أمواتا، بات يلقي بظلاله المخيفة على المشهد المجتمعي، وهو ما حذر من خلاله المركز المغربي لحقوق الإنسان في وقت سابق، مؤكدا أن المغرب يشهد يوميا ولادة أكثر من 100 طفل مجهول الأب، يعدّ نصفهم مشروع أطفال شوارع، بينما تشهد العديد من الأسر ظواهر تفكك عديدة، يمكن تقدير معدلها بأسرة واحدة جديدة من عشرة أسر في السنة، يذهب ضحيتها بالدرجة الأولى الأبناء، ما يتسبب في القذف بهم نحو الشوارع، بلا معيل، وأحيانا بلا مأوى.

ظاهرة غريبة عن قيمنا وأخلاقنا الاسلامية، اجتاحت معظم شوارعنا وعلى مقربة من حاويات النفايات وهي الموجة التي حملت معها آلام وآهات لأطفال ورضع حديثي الولادة وقذفت بهم في براثين الجريمة والضياع والتشرد والبؤس وحتى الموت المجاني في زمن التغني بمصطلحات دخيلة على مجتمعنا المحافظ الذي يرفض تداولها والتعايش معها خاصة إذا كانت تتحد بمصطلح “الأم العازبة” في إشارة واضحة ودعوة صريحة لنسج العلاقات الجنسية الغير الشرعية التي زادت من حدتها وتطورها مهزلة الأفلام المدبلجة القادمة من الشرق التي هدمت القيم وخربت البيوت وشتت الأسر وعرضت مختلف مكوناتها للتشرد والضياع.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. سبب ظاهرة التخلي عن هؤلاء للاطفال هو ليس الحرية بل غياب الحرية .من يقوم بهذه الاعمال ينحدرون غالبا من اوساط يسود فيها الجهل والفقر والعنف مما يجعل الام غير قادرة على مواجهة اهلها و الشارع.لو كنا محتمعا واعيا و حرا لاحتوينا الظاهرة دينيا وعلمانيا باجتهادات وقرارات جريئة تتعامل مع العلاقات الجنسية خارج الزواج بشكل عقلاني وليس انفعالي.فالعلاقات الجنسية حق لكل انسان و مادام هناك تأخر في سن الزواج ستبقى هذه العلاقات قائمة وسينتج عنها منطقيا ابناء.فإما نعي ونتقبل الوضع ويتربى هؤلاء الابناء بين أسرهم أو يستمر خوف هؤلاء النساء ويكون مصير أغلبية الرضع الشارع نحن من نختار مصيرنا نحن مجتمع منافق وليس محافظ ولا دخل للمسلسلات بما يقع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق