محلل سياسي : إبراز تصريحات حامي الدين قبل عيد العرش مقصودا

هبة بريس ـ الرباط

قال القيادي البرلماني في حزب “العدالة والتنمية” عبد العالي حامي الدين، خلال اجتماع داخلي للحزب  إن الملكية بشكلها الحالي معيقة للتقدم والتطور والتنمية، وأنه إذا لم يحصل أي تغيير في شكل النظام فإنه لن يكون مفيداً لا للملكية نفسها ولا للبلد، ما تبعه نشر البوابة الإلكترونية لحزب “المصباح” فيديو يتضمن التصريحات ما تسبب في أزمة عاصفة،  تبعها تبرؤ رئيس الحزب ورئيس الحكومة سعد الدين العثماني من التصريحات الصادرة عن حامي الدين، ومطالبة كل من لا يؤمن بثوابت الحزب وفي مقدمتها “الملكية” أن يغادره.

أستاذ العلوم السياسية المغربي، رشيد لزرق، علق على تصريحات القيادي في “العدالة و التنمية”، قائلا إنه لا يمكن فصلها عن السياق الإقليمي والداخلي، موضحا  “أنه على الصعيد الداخلي، التصريحات تأتي ضمن الجدل الحادث داخل حزب العدالة والتنمية، بعد إعفاء رئيسه السابق عبد الإله بنكيران لعجزه عن الحصول الأغلبية في التحالف لتشكيل الحكومة، وتعيين الرجل الثاني في “العدالة والتنمية” سعد الدين العثماني الذي استطاع تشكيل الحكومة، مضيفا أن الحزب من وقتها انقسم جناحين؛ جناح بنكيران، وجناح العثماني (البرغماتي).

 وشدد لزرق على أن خروج التصريحات المناهضة للملكية، ضمن حوار داخلي للحزب، هو محاولة لإظهار الأزمة وكأنها أزمة صلاحيات وليس طموحات  شخصية من قبل المحسوبين على بنكيران، الذين يعد حامي الدين من أبرزهم، مدللا بأن رد العثماني على التصريح يؤكد تعمد تسريب فيديو تصريحات حامي الدين المسيئة للملكية.

واعتبر المحلل السياسي  في تصريح لـ ” سبونتيك ” أن إبراز تصريحات حامي الدين قبل أيام قليلة من عيد العرش المقرر له 30 يوليو من كل عام، مقصودا، لأن الملك عادة  يوجه خطابا للشعب بمناسبته، وبسبب التصريحات قد تتضمن كلمة الملك حل الحكومة، أو إعلان حالة الاستثناء، أو الدعوة لانتخابات برلمانية مبكرة.

ما رأيك؟
المجموع 47 آراء
35

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق