قرار حكومي يؤجج غضب المرشدين السياحيين غير النظاميين بفاس ‎

تنادى العشرات من مرشدي السياحة غير النظاميين بالعاصمة العلمية فاس، أول أمس الاثنين 16 يوليوز الجاري إلى وقفة احتجاجية أمام واجهة مقر المندوبية الجهوية للسياحة بوسط المدينة، عبروا فيها عن سخطهم من الطريقة التي تعاطت بها الجهات المسؤولة على القطاع السياحي مع مطالبهم.
المحتجون رددوا شعارات حماسية قوية ضد قرارات الحكومة التي يقودها سعد الدين العثماني والتي اعتبروها بالجائرة والمجحفة في حقهم والمخالفة لمقتضيات البند 31 من القانون المنظم لمهنة المرشدين السياحيين بحسب مصدر من المحتجين.
الناطق الرسمي باسم المحتجين قال أنهم لن يتنازلوا عن حقوقهم لأن التنازل عنها يعني في نظره، تشريد أسرهم والدفع بهم إلى الانخراط في دوائر البؤس والتفكيك وما ينتجها من عواقب وخيمة.
وأكد على مشروعية حقهم في الادماج المباشر ضمن مهنيي المرشدين السياحيين، مشددا على رفضهم لعمليات التزوير والظلم والتهميش الذي يطالهم.
المتحدث ذاته أورد أنهم مستعدون للحوار الجاد المسؤول مع الإدارات المعنية بقطاع المرشدين السياحيين بهدف إيجاد صيغة ترضي كل الاطراف وترعى مصالحهم.
وأشار ” صحيح أن العديد من المرشدين السياحيين غير النظاميين لا يتوفرون على شواهد عليا، ولكنهم في مقابل ذلك يتوفرون على خبرة وحنكة كبيرة في مجال الارشاد السياحي، وممارستهم لهذه المهنة أثبتت أنهم احترافيون أكثر من أصحاب الشواهد.
ودعا المتحدث في ذات التصريح ، الحكومة المغربية والادارات ذات الصلة إلى التفاعل الايجابي مع ملفهم المطلبي، حتى لا يجدون أنفسهم مضطرين لتصعيد أساليبهم النضالية والاحتجاجية

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق