تبادل للقبل بين فتاتين في عيد ميلاد يخلق ضجة بوجدة

هبة بريس من وجدة

اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الأربعاء 18 يوليوز ، صور توثق للحظات حميمية بين جمعت فتاتين تتبادلان القبل والغزل ، مما خلف صدمة لدى الرأي العام المغربي  بخصوص حقيقة الصور من عدمها.

وخرجت فتاة تمتهن غناء “الراب” والملقبة ب”الشينوية” من خلال فيديو انتشر عبر موقع “فايسيوك” تؤكد فيه ان الصور تعود لحفل عيد ميلاد صديقتها التي تدعى “دينا ” نافية أن يكون الأمر متعلق بحفل خطوبة كما روج لذلك ، لافتة الا أنها تمارس حريتها الشخصية ولادخل لأحد في ذلك .

وتحدثت “الرابورة” عن طبيعة العلاقة التي تجمعها بصديقتها ، والتي امتدت لسنوات ، تقاسمتا فيه الحلوة والمرة ، قائلة بالعبارة” حنا بيناتنا شي حوايج فشكل” .

 

ما رأيك؟
المجموع 15 آراء
13

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. بإسم الحرية أصبحنا نرى هده الظواهر الغريبة والمستفزة في بلدي المسلم، حسبي الله ونعم الوكيل

  2. المرجوا عدم نقل مثل هذه المنكرات حتى لا تصبح عادية عند الناس وتنتهك حرمات الله امام الناس ولا حسيب

  3. ما قامت به الفتاتين وما تراه يازقتنا وشوارعنا من تصرفات قاصرين ليل نهار من سب وشتم ورمي ابواب الساكنة بالحجارة وصياح غير عادي بالفاظ نابية ووويوحي بان هذا الجيل نزل من السماء ولا والدين ولا معلمين ولا اساتذة لتوجيههم التوجيه الصحيح والله اعلم نسيت الامهات والاباء تلك النصائح التي توجه للابناء وهم يهمون بالخروج مثلا تجنب الاعتداء على الغير احترم تحترم حرام فعل كذا عيب التصرف بكذا وغابت كلمة (حشومة) انتصر الاراذلة ومخططي الصهيونية الذين يحاربون الاسلام بجميع الطرق واطفالنا ضحايا في غياب دور الوالدين….

  4. ولما لا لانه الشواد والغير الراغالراغبين كترة على الشباب ان تعمل ونتزوج والعمل موجود فقط تنقصكم القناعة والاعتماد على الوالدين ههههههه عري على كتفك أزبل تنظر والديك يبغون أصلهم لانقادك ههههههه

  5. C’est comme ça que l’État veut les jeunes, devenir des déconnectés de leur réalité amère et absents tout le temps pour que les voleurs continuent à voler sans qu’ils soient dérangés

  6. شباب بدون اخلاق ماذا سيقدمون لنا ؟؟؟؟انما الامم الاخلاق ما بقيت فانهم ذهبت اخلاقهم ذهبوا للاسف عندما نتعامل مع شخص طيب و متخلق نسميه انسان ذو طباع قديمة الى هذه الدرجة نسينا قيمنا و الاخلاق التي يحثنا اسلامنا عليها ؟؟؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق