بعد عجز وزارة الصحة المغربية إسبانيا تستقبل مصابين من تطوان

يسير الإيحيائي ـ هبة بريس
بعد إستكمال جميع الإجراءات القانونية يستعد ميناء الجزيرة الخضراء في هذه الأثناء لإستقبال جريحين كانا قد أصيبا بحروق متفاوتة الخطورة شهر أبريل الماضي عندما شب حريق بأحد المنازل جراء تسرب غاز البوتان..
المصابين ( ي.ش 13سنة_ س.ح 23) من مواليد مدينة تطوان فتحت لهما السلطات الإسبانية أبواب مستشفياتها لتلقي العلاج واستكماله مجانيا بعدما تبين لها أن مستشفياتنا الوطنية صارت عاجزة حتى على تضميد الجراح البسيطة فكيف بالحالات التي تتطلب رعاية خاصة وتتبعا طويل الأمد لإزالة آثار الحروق وانعكاساتها على جلد الإنسان .
المبادرة الإنسانية التي قامت بها جمعية”عمر بن الخطاب” في شخص رئيسها “كمال شداد” وبتنسيق مع عمدة الجزيرة الخضراء والسلطات الإسبانية بما فيها القنصلية العامة بتطوان،هي مبادرة خيرية تحسب لأصحابها وبالتالي هي رسالة موجهة لوزير الصحة العمومية الذي لا يعلم لحد كتابة هذه الأسطر أن ميناء الجزيرة الخضراء يعيش حالة إستنفار خاصة (الصورة)،حيث تتواجد سيارات الإسعاف على أهبة الإستعداد لنقل المرضى نحو المستشفى الجامعي لمدينة إشبيلية.
“كمال شداد” رئيس الجمعية أكد في تصريح ل “هبة بريس” أن هذا العمل الخيري يدخل في إطار فعاليات المجتمع المدني المقيمة بالمهجر والتي تتابع عن كثب هموم مغاربة الداخل وتحاول جاهدة تقديم المساعدة الممكنة للمتضررين خاصة في الميدان الصحي،(مضيفا) أن الجهات الإسبانية تفاعلت مع هذا الملف بشكل جد إيجابي ومنحت تأشيرات العبور للمعنيين. ومرافقهم.
إذن هي مبادرات تستحق التنويه وتؤكد من جديد أن منظومتنا الصحية ليست في أحسن حال ولعل الإضرابات التي تكاد لا تتوقف خير ذليل على المعاناة التي يعيشها الأطباء والمواطنون على حد سواء.

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق