رئيس جماعة غياثة الغربية (تازة) يتعرض لاعتداء قاتل

تعرض رئيس جماعة غياثة الغربية “ش.ب” لطعنات بالسلاح الابيض كان بطلها شابان تسببا له في جروح خطيرة عجلت بنقله إلى مستشفى بن باجة بتازة لتلقي الإسعافات اللازمة.

ووفق مصادر “هبة بريس” تعود تفاصيل الحادث في ساعة مبكرة من يوم الأربعاء 12 من الشهر الجاري حيث طرقت امرأة باب منزل الرئيس رفقة شابان أحدهما  بحوزته سكينا، وفي غفلة منه باغته  بطعنات قاتلة، أصابته بجروح متفاوتة الخطورة على مستوى الكلي والبطن والكتف ليسقط مغشيا عليه في بركة من الدماء.

ومباشرة بعد علمها بالحادث باشرت سرية الدرك الملكي بفتح تحقيق في الحادث حول ظروف وملابسات عملية طعن رئيس جماعة غياثة الغربية.

و رجحت مصادر “هبة بريس” أن تكون أسباب الحادث تصفية حسابات سياسية، وخصوصا أن المرأة السالفة الذكر المعروفة بانتمائها السياسي للحزب الذي كان يترأس مجلس جماعة غياثة الغربية نفت علاقتها بعملية الطعن و ان تواجدها في الزمان زالمكان كان من قبيل الصدفة , و حسب مصادرنا طالب دفاع الضحية بإجراء خبرة على المحجوزات بهدف القبض على الجاني الذي لازال حرا طليقا.

وتجدر الإشارة أن صعود “الشنوف بالقاسم”  المنتمي لحزب الوردة  جاء على إثر احتجاج ساكنة غياثة الغربية و ومراسلة أعضاء المكتب لعامل مدينة تازة للاتخاذ الإجراءات اللازمة والتي نتجت عنها استقالة الجماعية ضد الرئيس السابق المنتمي لحزب الزيتونة طبقا للقانون التنظيمي للجماعات الترابية، حيث تم اعتقاله والتحقيق معه بتهم الفساد المالي  في فترة ترأسه مجلس جماعة غياثة الغربية التي فاقت 20 سنة وتم الحكم عليه بالسجن النافذ، إلا أنه بلغ إلى علمنا في الفترة الأخيرة تم إطلاق سراحه نتيجة تدهور حالته الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق