تقرير جديد يُعري أعطاب مرسوم جديد لوزير الصحة

هبة بريس ـ الرباط

اماطت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة  اللثام عن الأعطاب والاختلالات العميقة  لمشروع مرسوم  جديد طرحه وزير الصحة الدكالي مؤخرا، يتعلق بنظام الوقت الكامل المعدل المعروف بـ TPA يسمح بموجبه للأساتذة الأطباء الجامعيين بممارسة مهنة الطب خارج المؤسسات العمومية؛ وفق نظام الوقت الكامل المعدل.

وتصف الشبكة وفق ما ذكرته في تقريرها المفصل هذا المرسوم بـ” الإرتجالي والغير المسؤول”، وتشرح في مضمونه تغيب الأمانة العامة للحكومة  ووزارة الوظيفة العمومية في قرارات تتنافى والقوانين، بدأ بالتطرق للآثار السلبية للمرسوم الجديد  على المرضى والأطباء في طور التكوين والتخصص، ولفتها الانتباه إلى التعاقد مع القطاع الخاص وجلب أطباء من دول افريقية، وكذا إلى ما جدوى مثل هذه القرارات المتسرعة والارتجالية ذات الطابع الترقيعي؟.

وتحدثت الشبكة عن كون المرسوم الجديد للوزير الدكالي مخالف لقرار سلفه  الوزير السابق  الحسين الوردي  الذي منع بشكل مطلق السماح للأطباء  الأساتذة  والمهنيين  أطباء وممرضين بمختلف درجاتهم بالجمع بين العمل في المستشفى العمومي والمصحات الخاصة وفقا لقانون الوظيفة العمومية وللقانون المتعلق بممارسة مهنة الطب  رقم 13-31 ، الذي  يمنع على أطباء القطاع العام مزاولة المهنة لصالحهم في القطاع الخاص ، وتبنته حكومة بنكيران حيث أصبح قرار حكوميا ملزما للجميع ، خاصة بعد نهاية العمل بنظام الوقت الكامل المعدل الذي كان يسمح به فقط للأساتذة الأطباء بالعمل  لفترات محددة في الأسبوع .

وتحدتث  الشبكة عن ما تعرفه مستشفياتنا العمومية والمراكز الجامعية من اختلالات مزمنة وتقادم التجهيزات والآليات الطبية و قلة الموارد البشرية وما تعرفه من ضغوطات أعداد كبيرة من المرضى الوافدين عليها هروبا من نار أسعار المصحات الخاصة، خصوصا وأن مواعيد الفحوصات والتحليلات الطبية والفحوصات بالأشعة التي أصبحت تتجاوز السنة.

وتتحدث عن كون الأطباء الداخليين والمقيمين والذين هم في طور التخصص يواجهون لوحدهم ودون تأطير يذكر في أغلب الأحيان في المستعجلات الطبية والجراحية والمصالح الأخرى متطلبات وحاجيات هذه الأعداد الكبيرة من المرضى الوافدين على المراكز الاستشفائية الجامعية ، بغض النظر عن ما يمكن أن يشكله غياب التأطير من طرف الأساتذة الأطباء من خطورة  خلال  إجراءات التشخيص  ونوعية العلاج و العمليات الجراحة …وهي أحداث مقلقة وقعت في عدة مستشفيات منها صرخة طبيبة بمستعجلات مستشفى ابن سينا بالرباط وخطورة التشخيص الطبي المؤدي للأخطاء المهنية .

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق