هيئات تدعو للمشاركة في المسيرة الوطنية للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين

هبة بريس ـ الرباط

دعت  هيئات  مدنية وحقوقية، إلى المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية بالدار البيضاء، للمطالبة بالإفراج عن معتقلي حراك الريف.

وأعلنت الهيئات المدنية في بلاغ لها، عن ادانتها للأحكام القاسية الصادرة في ملف “قيادات حراك الريف” والصحفي حميد المهداوي.

ودعت للتعبئة المكثفة للمشاركة في المسيرة الوطنية المنظمة بالدار البيضاء يوم الأحد 8 يوليوز على الساعة 10 انطلاقا من ساحة النصر للتضامن مع معتقلي الحركات الاحتجاجية وعائلاتهم، معبرة عن رفضها للخلط والتشويش الذي يصاحب التحضير للمسيرة، مشيرة إلى ان المسيرة لكل المغاربة انتصارا لما دعا اليه المعتقلون أنفسهم.

وطالب الهيئات ذاتها بالإفراج الفوري عن كل المعتقلين على خلفية الحركات الاجتماعية.

ودعت السلطات العمومية للاستجابة للمطالب العادلة للحركات الاحتجاجية التي تساءل سياساتها العمومية و “نموذجها التنموي”.

 

ما رأيك؟
المجموع 40 آراء
5

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. اخرجوا الأطفال الأبرياء ودربوهم على فنون العنصرية والنازية وبعدهاقوموا بتصوير مقدمة المسيرة وصرحوا انها تجاوزت المليون . سحقا للورم الخبيث الذي زرعه فيهم آباؤهم .

  2. من يساندني في دعوة فيسبوكية الى التنديد بالاحكام المخففة على الزفازفة . فالافعال الاجرامية تتطلب الاعدام حسب الفصول القانونية

  3. نعم نريد مسيرة ملييونية ضد الأحكام المخففة و نطاب بأقصها في الاستئناف لأن الزفازفة خونة

  4. من الاحسن لكم ان تتضامنوا كذلك لاطلاق سراح المجرمين والقتلة الحراك لا يختلف عن الافعال الاجرامية الاخرى احب من احب وكره من كره.هيئة القضاء اصدرت احكاما مخففة راعت فيه ظروف المعتقلين وستصدر هيئة القضاء الجنائية اشد العقوبات والوكيل العام للملك سيطالب باقصى العقوبات بناء على محاضر الشرطة ق وبناء على البحث المعمق والدقيق للاحداث الذي قام به السيد قاضي التحقيق
    سيحاكمون الان بناء على فصول المسطرة الجنائية.لان الفصول التي طبقتها هيئة القضاء الابتدائية اتسمت بالمرونة والليونة بالنظر الى حجم الجرائم المقترفة من طرف “زعماء” الحراك رعت فيها الهيئة وهي تبث فيها ظروف الموقوفين واشفقت لحالهم رغم ان الافعال المقترفة كانت متعددة وتلبسية ومتعمدة وعن قصد عند ارتكابها
    بالامس بثت محكمة الجنايات بطنجة بالمؤبد و30 سنة سجنا نافذة في حق مضرمي النار في براكة حارس ليلي دون علمهما بتواجده بداخلها راجع ايها المتضامن مع الحراك الجرد الكامل والمفصل للجرائم المرتكبة والمتضمنة بمحاضر المعتقلين في حق الوطن ورموزه وعقيدته وفي حق القوات العمومية ونتائج هذا العنف من قتل وجرح و عاهات مستديمة في صفوفها واضرام النار في مقراتها وناقلاتها والاستمرار في ارتكابها رغم التحذيرات
    مجرمي طنجة اضرما النار في براكة ونالا المؤبد و30 سنة للجانيين والحراك جرائم متنوعة ومتعمدة تلتمسون المشاركة المكثفة للمسيرة التضامنية
    فالقانون لا يتعامل مع العاطفة والذي يمارس هذه المهنة القضائية لا يتعامل مع الاحساس والعاطفة بل يحتكم الى العقل والمنطق ويبني احكامه على
    وسائل الاثبات وعلى فصول قانونية رسمها له المشرع لكل قضية معروضة عليه لها فصولها ومسطرتها .واقول ان هيئة القضاء الابتدائية اتسمت احكامها باللين والرفق بالموقوفين لاعتبارات انسانية وستكون قاسية استئنافيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق