العثماني غاضبا : كيفاش تقارنو بلادكم بفنزويلا ؟

هبة بريس ـ الرباط

خاطب سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة النواب البرلمانيين خلال جلسة المساءلة الشهرية الموجهة لرئيس الحكومة، معبرا عن استغرابه لمن يقولون “أننا عذنا لسنوات الرصاص” يقول العثماني.

وأضاف رئيس الحكومة امس الاثنين 2 يوليوز الجاري قائلا،” يجب أن نعترف بجو الحرية الموجود داخل بلادنا، ولا يجب أن نقول اننا عدنا لسنوات الرصاص بزاف”.

واستطرد رئيس الحكومة: ” اليوم الحمد لله الصحافة تعبر بطريقة تنتقد طولا وعرضا، وبزاف ديال التظاهرات موجودة، وأحيانا تقع مشاكل يجب أن نتدخل لمعالجتها أنا متفق معكم”.

وتابع العثماني حديثه قائلا،” ولكن أستغرب من التهجم على الحكومة التي عمرها سنة في موضوع الحريات”.

وأعرب العثماني عن استياءه من الذين يقارنون المغرب بفنزويلا في مجال الحقوق، وأضاف بلغة شديدة اللهجة، ” كيفاش تقارنوا بلادكم بفنزويلا  وفنزويلا فواد والمغرب واد، كيفاش تقارنو بلادكم بفنزويلا لي تقتل فيها أكثر من 60 متظاهر، والتي تعيش في عالم آخر”.

واستطرد العثماني،” تصريحاتكم عندما لا تكون موزونة تنقلها المنظمات الدولية والصحافة الدولية والأجنبية على أنها حقائق، ارحموا بلدكم وقولوا الحقائق كما هي على الأرض”.

ما رأيك؟
المجموع 13 آراء
10

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. انت والحزب ديالكم راكم قتلتو حلم ديال المغاربة كاملين بهاد الزيادات والغلاء اللي من نهال اللي جيتو فيه وطلعتو فيه لرئاسة الحكومة والشعب مقهور وغدا انشاء الله الحساب غادي يكون عسير

  2. أظن بأن عزالدين العثماني كطبيب نفساني يريد أن يدافع على الظلم بادوات علم النفس و نسي بان الطب النفسي في واد و السياسة في واد و قد اختلطت عنه الاوراق و بدأ يلعب بورقته الاخيرة في الوقت الميت لانه أدرك فشل تسييره للشأن العام كرئيس حكومة للبلاد وهذه حقيقة يعرفها جميع المتتبعين في الحقل السياسي دوليا.
    “خليه يهرنط ”
    الله الوطن الملك

  3. ,,فنزويلا بزاف عليك ، هاديك 60 لي كاتقتل فالمظاهرات يوميا كايتقتلو عندنا اضعاف نتيجة الاهمالات الطبية !! كاتكذب الكذبة وكاتصدقها !!!

  4. فينزويلا ليست لها تهم وشهود جاهزين تستعملهم الدولة لتكميم افواه من يريد أن يفضح الفساد فمن العيب والعار أن تتستر على الخروقات والظلم الذي سيدهب ضحيته عدد كبير مممن خرجوا للمطالبة بالعدالة الاجتماعية وسيطال مناضلي حزبكم عندما ينتهي منكم النظام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق