مادة ” الكلور” تهدد صحة الاطفال بمسابح أكادير

ع بركة ـ هبة بريس

كشفت مصادر عليمة ل ” هبة بريس ” أن العديد من المسابح المنتشرة بأكادير وضواحيها ،  تفتقر للنظافة المطلوبة ، في ظل ضعف الرقابة من الجهات المختصة، مشيرة أن الاقبال الكبير على المسابح مع بداية موسم الصيف بات يفرض على مسؤولي تلك المسابح إلزامية إتباع الإجراءات الصحية، تجنبا لمشاكل صحية لروادها .

وأوضحت مصادرنا، أن مشتقات الكلور وبعض مواد تعقيم أحواض السباحة سبب رئيسي في أمراض العيون وحالات الربو، والضرر بالرئة، وإجهاض الحوامل وفقاً لدراسات أجريت في بعض دول العالم.

في نفس السياق أكدت نفس المصادر على أهمية تقليل نسبة الكلور أو تركه فترة أسبوع من تعقيم أحواض السباحة لأن الصغار يتأثرون أكثر من الكبار بمضار الكلور، وأن الاهتمام بمسابح الأطفال يجب أن يكون بصورة يومية ومستمرة لأن بعض الأطفال يقضون حاجتهم بالمسابح، مشيرا أن في عدد من تلك المسابح  يتغير لون الماء في المنطقة المحيطة به في حالة قضاء الشخص حاجته. وأشار إلى ضرورة وضع شروط ومعايير وقوانين صارمة لمسابح الأطفال، وتوفير جميع وسائل السلامة اللازمة مثل مشرفين ومسعفين متخصصين وعدد كافٍ من أطواق النجاة، اعتبارا أن مدينة أكادير ومسابحها عرفت مأساة حقيقية بعد مقتل أطفال غرقا في مسابح تابعة لفنادق مصنفة السنوات الماضية، مع ضرورة الاهتمام بالأرضية الخارجية للمسبح بأن تكون مانعة للانزلاق. وأضاف أن الإهمال بنظافة المسابح يجعلها بيئة خصبة للأمراض وتجمع الحشرات وانتقال الأمراض الفيروسية والفطرية من من المصابين للاصحاء خصوصاً في فترة الصيف، نظراً لزيادة عدد مرتاديها. 

وأشار نفس المصدر إلى أن بعض أحواض السباحة باكادير ونواحيها تكون الأماكن المخصصة للاستحمام بعد السباحة غير نظيفة، أو معطلة، بالرغم من أهميتها. مطالباً الجميع بالحذر وعدم الاتجاه للمسابح الرخيصة أو التي تفتقر لأدنى اشتراطات السلامة والصحة حفاظاً على صحتهم. 

مصادر متطابقة مختصة في المجال، اعتبرت انه بات من المفروض في الوقت الحالي ضرورة إستخدام مادة (الأوزون) للتعقيم بدلاً من الكلور، وهو ما لايستعمله الكثير من مالكي المسابح بالمدينة وأن أصحاب المسابح في الفنادق او خارجها ليس لهم دراية باستخدام هذه المادة المتوسطة الثمن خصوصا ان استعمالاته اتبثث أنه يتأثر بالحرارة، لذلك على الجهات المختصة أن تصدر تعميماً حول أثر هذه المادة في تعقيم المسابح وتأثيراتها الإيجابية والسلبية، حيث إن هناك تساؤلاً للكثيرين حول استخدام هذا النوع من المعقمات وهل هناك بدائل صحية وصديقة للبيئة وغير سامة بدلاً من الكلور والأوزون والأشعة فوق البنفسجية والتي تعتبر أكثر شيوعاً.

وأوضح أن الكلور بشكل عام يدمر البنى التحتية لاحواض السباحة ويسبب صدأ وتآكلا للمواد الداخلة في البناء، فكيف يكون تأثير هذه المادة على الإنسان في حالة تعرضه اليومي لهذه المادة؟! وطالب بالرقابة على أسعار هذه المسابح والتي يبالغ البعض بها.

وقد عرفت مسابح أكادير خلال الاسبوع الجاري ، اقبالا كبيرا من روادها خصوصا من الاطفال وأسرهم ، مما يجعل الاهتمام بنظافة هذه المسابح وتعقيمها ضرورياً في أوقات منتظمة، لتجنب انتقال الأمراض الجلدية والفيروسية وغيرها، والحرص على تحقيق المعيار الأعلى للصحة، من خلال التشديد على مدى التزام ارباب الفنادق والمسابح الخارجية خصوصا المسبح البلدي الموجود بكورنيش المدينة بقواعد النظافة العامة في المسابح، مع ضرورة وضع آلية للرقابة على هذه المنشآت، ووضع خطط مدروسة لحملات الرقابة.

قلة شركات التنظيف المختصة 

هذا وقالت مصادر ” هبة بريس ” ان أغلب المسابح تعتمد على مستخدميها من أجل تعقيم مسابحها ، عوض شركات مختصة القليلة بالمدينة ، في حين ان بعضص مالكي تلك المسابح لا يلتجؤون للشركات المختصة بسبب ما يعتبرونه ارتفاع تكلفة الاشتغال او العقود السنوية ، حيث يتم تنظيف المسبح وتعقيمه مرة أو مرتين خلال كل شهر ، ويتم تبديل (فلتر)  الماء وتعقيمها بالمواد الكيميائية المعروفة مثل الكلور لأنه مادة نظيفة. عوض استخدم الأوزون في عملية التعقيم  لعدم وجود إقبال عليه، لأنه يتسبب في حساسية لمستخدمي حوض السباحة، خصوصاً في حالة إصابة الشخص السابقة بحساسية بالرغم من التكلفة الأعلى له.

الجهات المختصة بصحة وسلامة المصطافين ، نادرا ما تشتغل في أخذ عينات من مياه المسابح للتأكد من مطابقتها للمعايير الصحية، خاصة أن مياه المسابح والمرافق الملحقة بها تكون مصدر انتشار العدوى وخطورة كبيرة على مرتادي المسابح إذا لم تلتزم تطبيق الاشتراطات الصحية، فكثير من الأمراض ومسبباتها كالفيروسات والبكتيريا والفطريات والطفيليات ممكن وجودها في مياه أحواض السباحة. كما يتم التأكد خلال التفتيش من المخاطر الكيماوية التي تسببها مياه أحواض السباحة ما لم يؤخذ بعين الاعتبار المعايير المتفق بشأنها، مثل نوعية وكفاءة مواد التعقيم والتطهير لمياه حوض السباحة، والتأكد من استخدام النسب المسموح بها .

ما رأيك؟
المجموع 4 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. مزيان الله ايزيدهم من الامراض لعلهم يذكرون، العري بالعلالي لهلا اقلب باباكوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق